الخميس، 1 يناير، 2009

الهيئة الوطنية للتضامن مع الطلبة المعتقلين بمراكش وكافة المعتقلين السياسيين --- بيان




الهيئة الوطنية للتضامن مع الطلبة المعتقلين الرباط في: 31 دجنبر 2008
بمراكش وكافة المعتقلين السياسيين


بيــــــــــــان

عقدت الهيئة الوطنية للتضامن مع الطلبة المعتقلين بمراكش وكافة المعتقلين السياسيين اجتماعا لها يوم 31 دجنبر 2008 بمقر المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الانسان بالرباط، وبعد وقوفها على آخر المستجدات سجلت ما يلي:
· استمرار مسلسل الاعتقالات وارتفاع حدته، مما يبرهن على مواصلة الدولة المغربية خنق كافة الحريات السياسية والنقابية وهذا ما أكدته بتعاطيها القمعي مع مختلف الحركات الاحتجاجية ( الحركة الطلابية، حركة المعطلين، الحركة العمالية....)
· مواصلة الدولة المغربية لتدعيمها للكيان الصهيوني والامبريالية العالمية.
· انفضاح زيف كل الشعارات الديماغوجية التي تتغنى بها الأبواق الرسمية وغير الرسمية من دولة الحق والقانون والإنصاف والمصالحة وحقوق الإنسان....وهذا ما تؤكده مجمل الأحداث التالية والمتمثلة في:
- اعتقال مجموعة من الطلبة بجامعة م اسماعيل بمكناس ضمنهم الطالبة فاطمة المرضي المتابعة في حالة سراح بسبب نشاطها داخل الاتحاد الوطني لطلبة المغرب.
- اعتقال 9 طلبة بجامعة ابن زهر بأكادير ومتابعتهم في حالة سراح وقد تم تأجيل محاكتهم إلى يوم 4مارس 2009 ، وكذا اعتقال طلاب آخرين أثناء حضورهم للتنديد بمحاكمة رفاقهم.
- استمرار الاعتقالات والمحاكمات بجامعة القاضي عياض بمراكش، فبعد اعتقال 18 طالب السنة الماضية ومحاكمة 7 منهم بسنة سجن نافذة، حددت المحكمة يوم 8 يناير 2009 لمحاكمة مجموعة زهرة بودكور المتكونة من زهرة و10 من رفاقها بتهم جنائية.
- قمع وحشي للمسيرة التضامنية مع الشعب الفلسطيني التي نظمت يومي السبت والاحد 27 و28 دجنبر 2008 بمراكش واعتقال العديد من الطلبة ، ولم تسلم من حملة الاعتقالات هاته حتى عائلات الطلبة المعتقلين، حيث تم اعتقال المناضل توفيق الشويني أخ المعتقلين مراد وعثمان الشويني الذي لازال مجهول المصير لحدود الآن.
- استمرار التنكيل بكل المعارضين، حيث تم نقل 18 طالبا وطالبة إلى مستشفى ابن طفيل بمراكش في حالة صحية خطيرة على إثر التدخل الهمجي ليومي السبت والأحد، مما أدى إلى استشهاد المناضل عبد الرزاق الكادري صبيحة يوم الاربعاء 31دجنبر 2008 مما يؤكد مرة أخرى عمالة النظام القائم للكيان الصهيوني الغاشم.
- استمرار معاناة معتقلي سيدي ايفني في السجون الرجعية، حيث نقل المعتقل السياسي ابراهيم بارا الى المستشفى بمراكش وتم إرجاعه إلى سجن انزكان دون علاج.
- الحكم على المعتقلين السياسيين جادة بوبكر وفوزي المقدمي ب 6 أشهر و3أشهر نافذة بعد اعتقالهما خلال نضالهم داخل اوطم بتازة.
- متابعة العديد من مناضلي الجمعية الوطني لحملة الشهادات المعطلين بكل من طاطا وتارودانت في حالة سراح، بالإضافة إلى المعتقل سعيد المرزوقي الذي سيطلق سراحه خلال الأيام القليلة القادمة، وكذا المتابعات في حق العديد من العمال بسبب نشاطهم النقابي...
إن الهيئة الوطنية وهي تتابع هذا الوضع الخطير تسجل ما يلي:
1. إدانتها لمسلسل الاعتقالات والمحاكمات الصورية التي تعرض ويتعرض لها كل المناضلون والمناضلات بمختلف المدن المغربية.
2. تقديمها العزاء لعائلة الشهيد المناضل عبد الرزاق الكادري شهيد القضية الفلسطينية والحركة الطلابية المغربية وكذا ولرفاقه، وتنديدها بجريمة الاغتيال هاته وتحميلها الدولة المغربية كافة المسؤولية في اغتياله، و مطالبتها بسليم جثمانه الى عائلته دون إكراه او ابتزاز.
3. إدانتها للمجازر التي يرتكبها الكيان الصهيوني في حق الشعب الفلسطيني ولعمالة النظام القائم بالمغرب للامبريالية والصهيونية.
4. تهنئتها للمناضل الحقوقي سبع الليل على إطلاق سراحه بعد قضاء مدة حكمه.
5. مطالبتها باطلاق السراح الفوري لكافة المعتقلين السياسيين ببلادنا.
6. دعوتها كافة اللجان المحلية للتضامن مع المعتقلين السياسيين وكافة الهيئات الديمقراطية بالداخل والخارج الى مواصلة النضال وتكثيفه من اجل إطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين، وبهدف الدفاع عن الحريات السياسية والنقابية ببلادنا.

عن سكرتارية الهيئة

ليست هناك تعليقات: