الاثنين، 29 يونيو، 2009


الهيئة الوطنية للتضامن مع كافة المعتقلين السياسيين

بيان

يخلد العالم والمغرب اليوم العالمي لمناهضة التعذيب في ظل وضع يتسم باستمرار الهجوم الكاسح على الحريات فمن الاغتيالات التي تطال المناضلين (حالة الشهيد عبد الرزاق الكاديري الذي استشهد بمراكش) إلى الاعتقالات بالجملة التي طالت صفوف المناضلات والمناضلين والجماهير الشعبية بمختلف فئاتها عمال فلاحين طلبة معطلين أبناء الكادحين، وهكذا نسجل:
استمرار اعتقال العديد من مناضلي سيدي ايفني بعد إطلاق سراح البعض منهم لقضائه المدة المحكوم بها
استمرار اعتقال مناضلي الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بمراكش (مجموعة زهرة بودكور) منذ أزيد من سنة وشهر دون صدور أحكام في حقهم، وكذا استمرار اعتقال المناضلين محمد المؤدن ومحمد ميمية بالإضافة الى المناضل توفيق الشويني عضو لجنة عائلات الطلبة المعتقلين بمراكش.
· استمرار اعتقال مناضلي الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بفاس دون تقديمهم للمحاكمة بعد مرور أزيد من 4 أشهر على اعتقالهم.
· الحكم على مناضلي الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بمكناس بشهر موقوفة التنفيذ بعد مقاطعتهم للامتحانات.
اعتقال العديد من مناضلي حزب النهج الديمقراطي ومتابعتهم في حالة سراح أثناء دعوتهم إلى مقاطعة الانتخابات.
· استمرار اعتقال العديد من المناضلين الصحراويين بسبب آرائهم السياسية وتقديمهم لمحاكمات صورية والذين خاضوا إضرابا بطوليا عن الطعام...
· الهجوم على عائلات المعتقلين السياسيين بفاس ومراكش والتي وصلت ذروتها باعتقال أختي المعتقلة زهرة بودكور لأزيد من ساعتين قبل إطلاق سراحهما.
وتحل كذلك هاته الذكرى مع تجديد النظام القائم عزمه على المضي الفعلي في سياسة التعذيب إذ وعلى طريقة القرون الوسطى تفنن جلادو العهد الجديد (طاوال، اليعقوبي، برقية....) في تعذيب العديد من المعتقلين والجماهير الشعبية، فما إن ظهرت العديد من أشرطة الفيديو على الانترنيت كاشفة هول التعذيب والعقاب الجماعي الذي تعرضت له ساكنة سيدي ايفني للدلالة على سادية النظام بالمغرب، وصور الطالب عبد الكبير الباهي الذي تم رميه من الطابق الثالث للحي الجامعي بمراكش، حتى تناسلت شهادات صادمة حول مختلف صنوف التعذيب في المخافر لمعتقلي الحركة الطلابية بمراكش و فاس لتكشف عن الوجه الحقيقي للعهد الذي حاولوا تسميته عهدا جديدا ومفندا لكافة الأطروحات الانهزامية حول طي صفحة الماضي والإنصاف والمصالحة. تعذيب جسدي ونفسي لا زال المعتقلون يعانون ويلاته إلى اليوم بعد أزيد من سنة على اعتقالهم خصوصا المعتقلة زهرة بودكور التي لا تزال تعاني من آثار التعذيب الجسدي الذي تعرضت له بكوميسارية جامع الفنا بمراكش رفقة رفاقها الثمانية عشر، بالإضافة إلى تعذيب من نوع آخر بحيث تجري محاولات على قدم وساق لإقصائها من حقها في التعليم، هذا الحق الذي دخلت بسببه إلى المعتقل بمبررات واهية مثل عدم حضورها وهي في حالة اعتقال الى الدروس التوجيهية TD بالإضافة إلى التعذيب الذي تعرض له معتقلو الحركة الطلابية بفاس وخصوصا المعتقل جمال العصفوري الذي كسرت يده وبقيت دون علاج.....
وأمام هذا الوضع فإننا كهيئة وطنية للتضامن مع كافة المعتقلين السياسيين إذ نقف على هاته الأحداث نسجل ما يلي:
* إدانتنا لكافة أشكال التعذيب الممارسة في حق الجماهير الشعبية عامة والمعتقلين السياسيين على وجه الخصوص. * إدانتنا للمحاكمات الصورية التي يتعرض لها المعتقلون السياسيون ومطالبتنا بإطلاق سراحهم دون قيد او شرط
* إدانتنا للتدخلات القمعية ضد عائلات المعتقلين السياسيين بكل من فاس ومراكش.
* مطالبتنا بتقديم العلاج لكافة المعتقلين وخصوصا المعتقلين الذين يعانون أمراضا مزمنة كالمعتقل السياسي حسن اغربي والمعتقلة زهرة بودكور وتوفيق الشويني وجمال العصفوري.......
دعوتنا كافة الهيئات الحقوقية والنقابية والسياسية لتحمل مسؤولياتها تجاه ملف المعتقلين والحرية السياسية بصفة عامة وذلك بالانخراط في كافة المبادرات الرامية إلى التضامن مع المعتقلين السياسيين وفضح الممارسات التي يتعرضون لها ، ودعم عمل الهيئة الوطنية للتضامن مع كافة المعتقلين السياسيين.
عن الهيئة الوطنية

lettre du responsable des libertés démocratiques au parti communiste français au consul général du Maroc au sujet de la militante Zahra Boudkour et

La sénatrice communiste, responsable des libertés démocratiques au parti communiste français, NICOLE BORVO COHEN-SEAT, a envoyé la lettre ci-dessous au consul général du Maroc au sujet de la militante Zahra Boudkour et ses camarades:REPUBLIQUE FRANÇAISE NICOLE BORVO COHEN-SEATVice-présidente de la COMMISSION DES LOIS
__________PrésidenteduGROUPE CRC-SPG_____SENATRICE DE PARIS_________
Monsieur Abderrazak JAIDIConsul Général du Maroc
12, rue Saïda 75015 ParisParis
, le 17 juin 2009
Monsieur le Consul,Je me permets d’attirer votre attention sur la situation de Mademoiselle Zahra BOUDKOUR, actuellement prisonnière au Maroc. J’ai été interpellée à son sujet.Mademoiselle BOUDKOUR, jeune étudiante de 23 ans, a été arrêtée à Marrakech avec des dizaines d’autres étudiants le 15 mai 2008 alors qu’elle manifestait la veille pour une amélioration des conditions de vie et d’étude à l’Université.Elle est en prison depuis cette date comme de nombreux autres de ses compatriotes qui expriment publiquement une exigence de progrès démocratique et social. Je ne peux que réprouver cet état de fait. Je tiens également à exprimer ma préoccupation quant au sort de Mademoiselle BOUDKOUR et des autres personnes emprisonnées dans le même contexte.
Je vous serais reconnaissante, Monsieur le Consul, de bien vouloir transmettre ma lettre aux autorités concernées de votre pays et de me tenir informée de l’évolution de la situation.
Je vous prie d’agréer, Monsieur le Consul, l’expression de mes salutations les plus distinguées.
Nicole BORVO COHEN-SEAT
LE TORTIONNAIRE, LE DOYEN ET LE MEDECIN

LE TORTIONNAIRE, LE DOYEN ET LE MEDECIN« Je vais te violer, puis te mettre dans une cellule où te passeront dessus plus d’un ».Ainsi s’adressa un policier à un membre de la famille de Zahra Boudkour, cette étudiante torturée de la manière la plus abjecte et jetée dans une cellule pissant le sang de ses menstrues pendant trois jours, puis incarcérées, depuis plus d’une année, dans des conditions inhumaines à la prison de Boulmaharez à Marrakech.« Il me prit par les cheveux, me traîna par terre, puis c’est mis à me tabasser », raconte un autre membre de la famille d’un des détenus de ce groupe des étudiants.« Ils nous ont embarquées dans une estafette et nous ont intimées de nous s’asseoir à même le plancher ».Puis ce fut le commissariat, l’humiliation, les coups.Et pour quel crime ?Ces membres des familles du groupe de Zahra Boudkour ont eu l’outrecuidance, de vouloir assister au procès de leurs enfants.Un droit que garantit, pourtant, la loi.Mais, dans ce simulacre procès, il n’y a qu’une loi, celle des tortionnaires et les sécuritaires et où les témoins sont interdits de pénétrer dans la salle d’audience. Un procès où juge, procureur flics font bloc, ne font qu’un.Zahra Boudkour est malade, très malade.Il y a quelques jours, à son réveil, elle tombe évanouie.Elle souffre d’une maladie gynécologique contractée lorsqu’elle fut soumise à la torture.On lui refuse de voir un gynécologue.Le médecin de l’hôpital la traite comme une mer…. En cela, rien ne le différencie des tortionnaires de la jeune fille qui malgré, tout cela, essaye de poursuivre ses études.Mais, là aussi, le doyen de la fac où elle est inscrite , s’est juré d’avoir sa peau et de faire en sorte qu’elle soit exclue, inventant, à chaque fois, un prétexte pour atteindre son ignoble objectif . Et elle n’est pas la seule. Il en est de même pour Alea Ederbali.Alors, elle a décidé de se mettre en grève une fois encore. La première avait duré 45 jours.Plutôt mourir que de continuer à subir ces humiliateurs, ces privations, ces tortures physiques et morales.Au siège de l’AMDH à Rabat, les familles des étudiants détenus racontent le calvaire de leurs enfants ainsi que le leur.L’assistance est tétanisée devant ces mères courage qui osent parler sans fioritures avec des mots drus.Des mots qui font mal, terrifient, scandalisent, vous glace la sang des les veines.Et si c’était de vos enfants qu’il s’agissait ?Courage aussi de nommer leurs tortionnaires : Abdelhak EL Yacoubi et Ahmed Tawal.Plus, ils sont décidés à les poursuivre.Des témoignages qui confirment que nous vivons encore au moyen âge où la force fait loi.Pendant ce temps, les Abbas EL Fassi, les Himma et autres Radi mènent une campagne électorale toute quiétude de conscience.ALEA Ederbali , Abdellah Rachidi, Jalal Elkotbi, Khalid Miftah, Mohamed Jamili, Mourad Chouini, Otman Chouini, Toufik Chouini, Mohamed Jaddi, Youssef Elaloui, Youssef Machdoufi.Ne connais pasIl faut dire qu’il y a longtemps « nos leaders politiques » ont décidé d’être aveugles et sourdes aux malheurs, aux souffrances de ces torturés et de la nouvelle ère.Un silence qui fait d’eux des complices d’un Tawal, d’un Yacoubi, d’un doyen de la fac, d’un médecin.Au fait, les étudiants dont il s’agit n’ont pas plus de 23 ans.Zahra en a 22 ans.Et ce sont ces jeunes contre lesquels le gouvernement El Fassi mobilise tous ces moyens car font trembler leur gouvernance.Pendant les années les plus noires du protéctoral, pendant les années les plus dures du règne de Hassan II, un tel acharnement contre des prisonniers d’opinion et leurs familles était inconcevable…
khalid jamai
أحكام في حق معتقلي الحركة الطلابية بمكناس
شهر موقوف التنفيذ و غرامة مالية في حق معتقلي مكناس كان موقع مكناس هذا اليوم مع فصل جديد من المحاكمات الصورية التي تطال إطارنا العتيد الإتحاد الوطني لطلبة المغرب و مناضليه ।حيث مثل 9 رفاق امام المحكمة الإبتدائية و هم في حالة إضراب عن الطعام لمدة 5 أيام إبتدؤوه ليلة الخميس الماضي।و الذين تم إعتقالهم بعد مقاطعة الجماهير الطلابية لإمتحانات 9 يونيو بكلية العلوم। و قد عرفت المحاكمة حضورا وازنا للجماهير الطلابية التي رفعت الشعارات من داخل القاعة و خارجها منددة ب"إعتقال مناضلي أوطم و ختمتها بوقفة و حلقية نقاش أمام باب المحكمة اكدت فيها عزمها على الإستمرار على نفس الدرب الذي إختطه الشهداء و المعتقلون و النضال من اجل إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين। و توبع الرفاق بالتهم الملفقة و المعتادة:
- العصيان।
- التجمهر المسلح।
- إهانة موظف أثناء قيامه بعمله. ..........
و بعد جلسة مطولة دامت اكثر من ساعتين نطقت المحكمة بحكمها بعد المداولة و القاضي بتبرئة أحد الرفاق و إدانة باقي المعتقلين (8) بشهر موقوفة التنفيذ و غرامة مالية قيمتها 500 درهم.
فتحية للجماهير الطلابية و لكل المعتقلين السياسيين.
كرونولوجيا الإنتهاكات التي تعرض لها المعتقلون السياسيون الصحراويون
بالسجنين المحليين بإنزكان وأيت ملول / المغرب وماواكبها من تطورات أخرى


ـ 31 مارس / آذار 2009 : دخل 11 معتقلا سياسيا صحراويا بالسجن المحلي بإنزكان في إضراب إنذاري عن الطعام لمدة 24 ساعة تضامنا مع الطلبة الصحراويين " برياز إبراهيم " و " خليهن أبو الحسن " و" علي سالم أبلاغ " المضربين عن الطعام بالسجن المحلي ( بولمهارز ) بمراكش منذ 13 فبراير / شباط 2009 .
ـ 01 أبريل / نيسان 2009 : مثول 08 من هؤ لاء المعتقلين السياسيين الصحراويين أمام غرفة الجنايات قضاء الدرجة الثانية بمحكمة الإستئناف بأكادير / المغرب ورفعهم لشعارات سياسية تطالب بتقرير المصير والإستقلال داخل السجن ذهابا وأيابا وبداخل المحكمة .
ـ 02 أبريل / نيسان 2009 : مثول 03 من المعتقلين السياسيين الصحراويين أمام غرفة الجنايات قضاء الدرجة الأولى بمحكمة الإستئناف بنفس المحكمة ، حيث رددوا هم الآخرون شعارات سياسية .
ـ 03 أبريل / نيسان 2009 : أقدمت إدارة السجن المحلي بإنزكان على منع المعتقل السياسي الصحراوي " علي بوعمود " من الزيارة ونفس الإجراء طال عائلته التي ظلت تنتظر أمام بوابة السجن لساعات دون أن تتمكن من زيارة ابنها ودون أن تتمكن من معرفة أسباب منعها ، وهذا الإجراء أدى بالمعتقل المذكور إلى الإحتجاج على إدارة السجن التي تعاملت معه بقسوة وقامت بعد الإعتداء عليه بالضرب والسب والشتم بسجنه في زنزانة إنفرادية ( الكاشو ) .
ـ 03 أبريل / نيسان 2009 : المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان" يحيا محمد الحافظ إعزى " وبصفته ناطقا رسميا لمجموعة المعتقلين السياسيين الصحراويين قدم إشعارا يتضمن إعلانهم الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام بعد أن رفضت إدارة السجن الإفراج عن السجين " علي بوعمود " من زنزانته الإنفرادية .
ـ 04 أبريل / نيسان 2009 : قامت إدارة السجن حوالي الساعة الثانية والنصف صباحا بمداهمة غرف كل المعتقلين الصحراويين وتعريض ممتلكاتهم الشخصية للنهب والسرقة قبل أن تلجأ تكبيل أياديهم وتعصيب عيونهم وتعذيبهم في ساحة بعيدا عن أعين سجناء الحق العام ، لتلجأ إلى تفريقهم على غرف أخرى وسط سيل من السب والشتم والإرغام على ترديد النشيد المغربي والهتاف بحياة ملك المغرب ، خصوصا بالنسبة للمعتقلين السياسيين " خلاد حسن " و " محمود البركاوي " و " عيلال المحجوب " و " الناجم بوبا " و " سلامة شرافي " ، مع إعطاء أوامر لسجناء الحق العام بعدم تقديم أية مساعدة لهم والضغط على رئيس الزنزانة بإساءة معاملتهم ، وذلك بإرغامهم على النوم في مكان يطلق عليه السجناء ب " الزوبية " أو " لاكار " كشكل من التعذيب النفسي والجسدي .
ـ 05 أبريل / نيسان 2009 : يفاجئ المعتقل السياسي الصحراوي " علي بوعمود " المعاقب في زنزانة إنفرادية بالتحقيق معه من قبل عناصر من الشرطة القضائية بالأمن الإقليمي بإنزكان بعد أن قدمت إدارة السجن شكوى في حقه تدعي من خلالها أنه قام بالإعتداء على موظفين بالسجن المذكور .
ـ 06 أبريل / نيسان 2009 : إدارة السجن المحلي تمنع عائلات المعتقلين من زيارة أبنائها بدون مبرر أو تعليل قانوني، وهو ما جعل العائلات تتوجه إلى النيابة العامة بمحكمة الإستئناف بأكادير ، حيث قدمت شكاوى في قضية الإعتداء الذي تعرض له المعتقلون وفي منعها من الزيارة .
ـ 07 أبريل / نيسان 2009 : إدارة السجن المحلي لإنزكان وبأمر من المديرية العامة لإدارةالسجون وإعادة الإدماج تقدم على ترحيل تعسفي للمعتقلين السياسيين الصحراويين " يحيا محمد الحافظ إعزى " و " الناجم بوبا " إلى السجن المحلي بأيت ملول ( حوالي 10 كولمترات جنوب إنزكان ) ، جهات من داخل السجن أقرت أن الترحيل كان مهينا وحاطا بالكرامة الإنسانية بعد لجو ء الإدارة إلى تكبيل يدي المعتقلين إلى الوراء وتعصيب عينيهما وتعنيفهما داخل الشاحنة التي كانت تقلهما إلى السجن المذكور .
ـ 07 أبريل / نيسان 2009 : توجهت عائلة المعتقل السياسي الصحراوي " يحي محمد الحافظ إعزى " إلى السجن المحلي بأيت ملول من أجل زيارة ابنها ، لكنها منعت مرة أخرى بعد أن تذ رعت إدارة السجن بأن المعتقل يرفض الزيارة ، مما دفعها مجددا من تقديم شكوى للنيابة العامة وأخرى للمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج بالرباط .
ـ 08 أبريل / نيسان 2009 : مدير السجن المحلي بأيت ملول يستقبل أب المعتقل السياسي الصحراوي " يحي محمد الحافظ إعزى " ويبلغه رسميا أن زيارة ابنه يجب أن تخضع لإذن من المدير العام لإدارة السجون بالرباط التي تبعد عن مدينة أيت ملول بحوالي 700 كولمتر ، مع العلم أن أب المعتقل المذكور ضرير وأطراف يديه مبتورتان نتيجة إنفجار لغم عليه بأحدى المناطق المتواجدة بالصحراء الغربية ، ونفس هذا الإجراء شمل عائلة المعتقل السياسي " بوبا الناجم " .
ـ 09 أبريل / نيسان 2009 : عائلة المعتقل السياسي الصحراوي " يحي محمد الحافظ إعزى " تتوصل بمكالمة هاتفية من أحد سجناء الحق العام أكد فيها أن ابنها وزميله يتواجدان في زنزانتين إنفراديتين محرومين من الإتصال بالعالم الخارجي بدون فراش أو غطاء أو لباس وتفرض عليهما حراسة مشددة من قبل موظفي السجن .
ـ 09 أبريل / نيسان 2009 : المعتقل السياسي الصحراوي يعلق إضرابه المفتوح عن الطعام بسبب تدهور حالته الصحية ، بكونه يعاني من مرض الكلي ، حيث قضى حوالي 03 أشهر بالمصحة السجنية بإنزكان و15 يوما بالمستشفى الإقليمي الحسن الثاني بأكادير في جناح خاص بمرضى الكلي ويتابع علاجه مع دكتورة مختصة في مثل هذه الأمراض .
مكان لديه موعدا مع الدكتورة ، لكن إدارة السجن ترفض إلى حدود الآن السماح له بالخروج إلى المستشفة طبقا للموعد المحدد له ولازالت تبقيه بزنزانة إنفرادية بالسجن المحلي بأيت ملول .
ـ 10 أبريل / نيسان 2009 : عائلة المعتقل السياسي الصحراوي " بوبا الناجم " تتمكن من زيارته بالسجن المحلي بأيت ملول بعد الضغط عليه لفك الإضراب المفتوح عن الطعام ، وبالرغم من ذلك فلا زال يعاقب بزنزانة إنفرادية .
ـ 11 أبريل نيسان 2009 : تتمكن بعض العائلات من زيارة أبنائها بالسجن المحلي بإنزكان بعد إرغام 03 معتقلين عل ى الأقل بتوقيع إلتزام لإدارة السجن يجهل حتى الآن مضمونه .
ـ 13 أبريل / نيسان 2009 : مثل المعتقل السياسي الصحراوي " علي بوعمود " أمام المحكمة الإبتدائية بإنزكان بتهمة إهانة موظفين بالسجن المحلي المذكور ، ليفاجئ بإصدار حكم جائر ضده مدته شهران سجنا نافذا بدون أن يتمتع في حقه في الدفاع ودون أن تمنح له فرصة الإتصال بعائلته لتعين له محام لمؤازرته .
ـ 13 أبريل / نيسان 2009 : عائلة المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان وسجين الرأي " يحيا محمد الحافظ إعزى " تبعث مجموعة من الرسائل إلى كل من :

ـ الأمين العام للأمم المتحدة نيويورك .
ـ رئيس البرلمان الأوربي ببركسيل .
ـ رئيسة المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة بجنيف .
ـ الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية بلندن .
ـ منظمة الخط الأمامي ( فرونت لاين ) بإيرلندا .
ـ هيومن رايتس ووتش بنيويورك .
ـ مركز كيندي للعدالة وحقوق الإنسان بواشنطن .
ـ المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط .
ـ 16 أبريل / نيسان 2009 : أرجأت محكمة الإستئناف بأكادير محاكمة بغرفة الجنايات قضاء الدرجة الأولى مجددا محاكمة 03 معتقلين سياسيين صحراويين من المجموعة المضربة عن الطعام بالسجن المحلي بإنزكان / المغرب .
ـ 17 أبريل / نيسان 2009 : أب المعتقل السياسي الصحراوي " يحي محمد الحافظ إعزى " البالغ من العمر 82 سنة يصدر نداء عاجلا يطالب فيه المظمات والجمعيات الحقوقية الدولية بالتدخل لدى الدولة المغربية لإنقاذ حياة ابنه المضرب عن الطعام منذ 04 أبريل / نيسان 2009 والمتواجد بزنزانة إنفرادية وعقابية بالسجن المحلي بأيت ملول .
ـ 21 أبريل / نيسان 2009 : المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان CODESA يبعث برسالة للأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية طالب من خلالها فتح تحقيق في الإهتداء الذي تعرض له المعتقلون السياسيون الصحراويون بالسجن المحلي بإنزكان وآخر في معاقبة 03 منهم في زنزانة إنفرادية ( الكاشو ) بالسجنين المحليين المذكو رين مناشدا تدخل المنظمة لدى الدولة المغربية لإنقاذ حياة المضربين عن الطعام منهم .
ـ 21 أبريل / نيسان 2009 : المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط يكاتب المندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج ، استنادا إلى مضمون شكاو ى عائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين ، حيث طالب المكتب المركزي بالتدخل العاجل لفتح تحقيق عاجل في الإعتداء " لتحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات احترما للحق وتطبيقا للقانون ".
ـ 23 أبريل / نيسان 2009 : أصدرت غرفة الجنايات قضاء الدرجة الأولى حكما قاسيا وجائرا مدته سنتان سجنا نافذا ضد المعتقلين السياسيين الصحراويين الثلاثة " حسن خلاد " و " علي بوعمود " و " المحجوب عيلال " في غياب تام لشروط المحاكمة العادلة بعد أن رفضت اكتفت هيئة المحكمة بمضمون محاضر الضابطة القضائية التي حوكمت على إثرها المجموعة الأولى بأحكام تراوحت بين 04 سنوات و 15 سنة سجنا نافذا ورفضت طلب هيئة الدفاع الرامي غلى إحضار شهود النفي وشهود الإثبات .
ـ 24 أبريل / نيسان 2009 : أب المعتقل السياسي الصحراوي " يحي محمد الحافظ إعزى " قدم نداء مرئيا نقل على موقع " اليوتوب " Youtube طالب فيه المنظمات الحقوقية والإنسانية التدخل لإنقاذ حياة إبنه الذي " يموت موتا بطيئا بزنزانة إنفرادية " .
ـ 25 أبريل / نيسان 2009 : 04 مضربين من المعتقلين السياسيين الصحر اويين يعلقون إضرابهم المفتوح عن الطعام بسبب الضغط الذي يعانون منه من طرف إدارة السجن وعائلاتهم ، ويعلق الأمر بكل من :
ـ ميارة المجاهيد
ـ المحجوب عيلال
ـ على بوعمود
ـ عبد الغني باني
ـ 25 أبريل / نيسان 2009 : أربع منظمات حقوقية تصدر نداء عاجلا تحت عنوان " انقذوا حياة المدافع الصحراوي " يحي محمد الحافظ إعزى " ورفاقه المضربين عن الطعام " ، وهذه المنظمات هي :
ـ لجنة العمل من أجل مناهضة التعذيب بالداخلة / الصحراء الغربية .
ـ اللجنة الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان بالسمارة / الصحراء الغربية .
ـ المركز الصحراوي لحفظ الذاكرة الجماعية - الصحراء الغربية .
ـ المنتدى الصحراوي لحماية الطفولة – الصحراء الغربية .
ـ 28 أبريل / نيسان 2009 : المعتقل السياسي الصحراوي " الفقير لحسن " يسقط مغمى عليه وينقل إلى المصحة السجنية بعد أن يظل لمدة 05 أيام على الأقل يشتكي من آ لام حادة في البواسير ، ولم يمض سواء ساعات معدودات حتى تم إرجاعه إلى زنازنته بعد أن رفض فك إضرابه المفتوح عن الطعام .
ـ 29 أبريل / نيسان 2009 : المعتقل السياسي الصحراوي " سلامة شرافي " رقم الإعتقال يعلق إضرابه المفتوح عن الطعام بسبب آ لام حادة في معدته وفمه .
ـ 29 أبريل / نيسان 2009 : إدارة السجن المحلي بأيت ملول ترفض زيارة أعضاء من المكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان للمدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان " يحيى محمد الحافظ إعزى " والمعتقل السياسي الصحراوي " بوبا الناجم " بمبرر صدور تعليمات صارمة من المندوب العام لإدارة السجون تؤكد رفضها المطلق التعامل مع هذين المعتقلين الذان يعاقبان حسب إفادة إدارة السجن لإسباب أمنية دون تحديد طبيعتها أو مدتها ، مصرا على أن زيارتهما تحتاج إلى ترخيص كتابي من المندوبية العامة المذكورة المتواجدة بمدينة الرباط التي تبعد عن أيت ملول بحوالي 700 كولمتر.
ـ 02 مايو / أيار 2009 : سقط " حسن خلاد " مغمى عليه بسبب الإضراب المفتوح عن الطعام الذي وصل يومه الثلاثون ، حيث تم نقله إلى المصحة السجنية التي قضى بداخلها ساعات قليلة قبل إرجاعه إلى الزنزانة رقم 02 بحي القشلة .
ـ 03 مايو / أيار 2009 : المعتقل السياسي الصحراوي " حسن خلاد " يتعرض للإعتداء بالضرب والسب والشتم من طرف رئيس المعقل المدعو " المختار الزاوية " ، الذي توعده ورفاقه المضربين عن الطعام بالمزيد من الإعتداءات إذا ما استمروا في معركة الأمعاء الفارغة وفي ترديد الشعارات السياسية المطالبة بتقرير مصير الشعب الصحراوي بالسجن المحلي بإنزكان .
ـ 03 مايو / أيار 2009 : المعتقل السياسي الصحراوي " محمد السالمي " يعلن تعليقه الإضراب المفتوح عن الطعام نتيجة تدهور أحواله الصحية وإصابته بالعديد من الأمراض ، خاصة في الجهاز الهضمي دون أن يلقى ـ حسب إفادته ـ أية عناية من طرف إدارة السجن المذكور .
ـ 04 مايو / أيار 2009 : المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان يطلق حملة دولية لإنقاذ حياة المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان " يحي محمد الحافظ إعزى ".
ـ 06 مايو / أيار 2009 : الطفلة " فاطمتو إعزى " البالغة من العمر 11 سنة تطلق نداء الطفولة البريئة تطالب فيه المنظمات الحقوقية الدولية بالتدخل لإنقاذ حياة أبيها " يحي محمد الحافظ إعزى " المضرب عن الطعام منذ 04 أبريل / نيسان 2009 .
ـ 06 مايو / أيار 2009 : المعتقل السياسي الصحراوي " لحسن الفقير " يعلق إضرابه المفتوح عن الطعام بسبب تدهور وضعيته الصحية بعد أن ظل ولمدة حوالي أسبوعين يعاني من مرض البواسير بدون أي علاج .
ـ 08 مايو / أيا ر 2009 : تعرض المعتقل السياسي الصحراوي " حسن خلاد " بتاريخ 08 مايو 2009 إلى الإعتداء من طرف مدير السجن المحلي بإنزكان مباشرة بعد أن صرح لنائب المندوب العام لإدارة السجون بإنه معتقل سياسي يخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام رفقة مجموعة من المعتقلين السياسيين الصحر اويين منذ 04 أبريل / نيسان 2009 ، احتجاجا على الإعتداء الذي تعرضوا له بالسجن المذكور بإشراف من مدير السجن المدعو " مصطفى الرفاعي " .
ـ 08 مايو / أيار 2009 : نائب الوكيل العام للملك بمحكمة الإستئناف بأكادير يزور السجن المحلي بإنزكان ويلتقي المعتقل السياسي الصحراوي " محمود البركاوي " قصد الإستماع إليه وإلى مطالبه .
ـ 09 مايو / أيار 2009 : عائلة المعتقلين المضربين عن يتوصلون بخبر تدهور الحالة الصحية لإبنائهم بعد أن باتو يتقيؤون مادة صفراء ممزوجة بقليل من الدم وأفادت عائلة محمد الحافظ إعزى أن طبيب السجن قام رفقة ممرض وبعض الموظفين بزيارته من أجل الضغط عليه لتعليق إضرابه المفتوح عن الطعام دون النطرق إلى الحصار وامكانية الإفراج عنه من الزنزانة الإنفرادية رفقة المعتقلين الآخرين بعد 32 يوما من هذا الإضراب .
ـ 10 مايو / أيار 2009 : عدد كبير من المعتقلين السياسيين الصحراويين يشروعون في خوض إضرابات إنذارية عن الطعام بمختلف السجون المغربية مدتها 24 ساعة ابتداءا من يوم 07 مايو / أيار 2009 تضامنا مع المعتقلين المضربين عن الطعام ، اسجاما مع الحملة الدولية لإنقاذ حياة " يحي محمد الحافظ إعزى " التي أطلقها تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان CODESA.
ـ 11 مايو / أيار 2009 : إدارة السجن الفلاحي بتارودانت تقدم على تفتيش زنزانة المعتقل السياسي الصحراوي " الوالي أميدان " وتصادر بعض ممتلكاته بعد أن أبدى تضامنه مع المعتقلين السياسيين الصحراويين المضربين بالسجنين المحليين بأيت ملول وإنزكان / المغرب .
ـ 11 مايو / أيار 2009 : 09 منظمات حقوقية صحراوية تطلق نداء عاجلا تحت عنوان ل "نتعبأ جميعا من أجل إنقاذ حياة " يحي محمد الحافظ إعزى " ورفاقه المضربين عن الطعام " ويتعلق الأمر ب :
* لجنة العمل من أجل مناهضة التعذيب بالداخلة / الصحراء الغربية .
* رابطة حماية السجناء الصحراويين .
* اللجنة الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان بالسمارة / الصحراء الغربية .
* اللجنة الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان بالزاك / جنوب المغرب .
* المركز الصحراوي لحفظ الذاكرة الجماعية بالصحراء الغربية .
* المنتدى الصحراوي لحماية الطفولة بالصحراء الغر بية .
* لجنة المختطفين الصحراويين مجهولي المصير بالداخلة / الصحراء الغربية .
* اللجنة الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان بكليميم / جنوب المغرب .
* اللجنة الصحراوية لمراقبة حقوق الإنسان بأسا / جنوب المغرب .
ـ 12 مايو / أيار 2009 : منظمة العفو الدولية تصدر بيانا يوما فقط قبل محاكمة المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان " يحي محمد الحافظ إعزى " طالبت من خلاله التحقيق في مزاعم التعذيب ، الذي تعرض له أثناء اعتقاله بغرض إرغامه على توقيع محاضر الضابطة القضائية ، وكذا مزاعم معاقبته في زنزانة إنفرادية ، موضحة أن المعتقل المذكور حكم عليه ابتدائيا ب 15 سنة سجنا ، في حين حكم على آخرين ب 04 سنوات سجنا نافذا ، مع العلم أن " يحي محمد الحافظ يعتبر مدافعا عن حقوق الإنسان ، باعتباره عضو في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان وعضو نجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان CODESA ، الذي منع جمعه العام بالعيون / الصحراء الغربية بتاريخ 07 أكتوبر / تشرين الأول 2007 من طرف السلطات المغربية .
ـ 13 مايو / أيار 2009 : هيئة محكمة الإستئناف بغرفة الجنايات قضاء الدرجة الثانية تؤجل محاكمة المعتقلين السياسيين الصحراويين 09 إلى غاية 27 مايو / أيار 2009 بعد تدخل أحد المحامين الذي ينوب عن المعتقل " ميارة المجاهيد " من أجل تأخيل الملف بمبرر الإطلاع على الملف .
وكان المعتقلون مؤاز رون ب05 مراقبين دوليين هم :
ـ المحامية الفرنسية : فرونس ويل France Weyl
ـ المحامية السويسرية : فرانسيسكا رومانا دوريا Francesca Romana Doria
ـ المحامية الإسبانية : آنا مكاصادو خيمينيز Ana Macasado Giménez
ـ المحامي الإسباني : خوسوس مارتن موريللو Jusus Martin Morillo
ـ المحامية الإسبانية : خيما آلبيكسو صولو Gemma Albexu Soulo
ـ 14 مايو / أيار 2009 : إدارة السجن المحلي ( بولمها رز ) تقوم بنقل المعتقل السياسي الصحراوي " خليهن أبو الحسن " إلى السجن الفلاحي سيدي ميمون بمدينة سطات / المغرب بعد خوضه رفقة " إبراهيم برياز " لإضراب إنذاري عن الطعام مدته 24 ساعة تضامنا مع المضربين عن الطعام بالسجنيين المحليين بإنزكان و أيت ملول وإصدارهما لبيان عبرا من خلاله عن تشبثهما بالجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب واستعدادهما للدفاع وللمطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والإستقلال .
ـ 14 مايو / أيار 2009 : زوجة المعتقل السياسي الصحراوي " يحي محمد الحافظ إعزى " وجهت رسالة مفتوحة للوزير الاول المغربي تطالبه فيها بالكشف عن مصير زوجها بعد أن ظلت ولمدة تفوق الأربعين يوما تود زيارته ، لكن بدون جدوى .
14 مايو / أيار 2009 : إدارة السجن المحلي بأيت ملول ترفض طلب المحامي " طاها عبد المنعم " لزيارة المعتقل السياسي الصحراوي " يحي محمد الحافظ إعزى " ، باعتباره من ضمن المحامين ، الذين يؤازرونه وباقي المعتقلين السياسيين الصحراويين .
ـ 15 مايو /أيار 2009 : إدارة السجن المحلي بأيت ملول تنقل المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان " يحي محمد الحافظ إعزى " وسط حراسة مشددة للإستخبارات المغربية إلى مستشفى الحسن الثاني بأكادير بعد تدهو ر حالته الصحية .
ـ 16 مايو / أيار 2009 : عناصر الشرطة المغربية تفرض حصارا مشددا على جناح 02 بمستشفى الحسن والثاني وتمنع عائلة " يحي محمد الحافظ إعزى " من زيارته .
ـ 17 مايو / أيار 2009 : تسرب مجموعة من الصور للمدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان " يحي محمد الحافظ إعزى " وهو بمستشفى الحسن الثاني ، حيث كانت هذه الصور دليلا واضحا على مدى تدهور حالته الصحية .
ـ 17 مايو / أيار 2009 : عقد المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان اجتماعه الدوري العادي ، أكد من جديد مطالبته الملحة بإطلاق سراح المعتقل السياسي يحيى إيعزة، عضو الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بطانطان، المضرب عن الطعام منذ 4 أبريل والذي أصبحت حياته مهددة من جراء طول مدة الإضراب والمدة الطويلة التي قضاها بالسجن الانفرادي عقابا له على إضرابه قبل نقله للمستشفى الإقليمي الحسن الثاني بتاريخ 15 مايو / أيار 2009 .
18 مايو / أيار 2009 : 03 معتقلين سياسيين صحراويين بالسجن المحلي بإنزكان يعودون مجددا للدخول في الإضراب المفتوح عن الطعام إلى جانب رفاقهم ، ويتعلق الأمر بكل من : " محمد السالمي " و " علي بوعمود " و " عبد الغني باني " .
ـ 18 مايو / أيار 2009 : السلطات المغربية تقرر إرجاع المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان " يحي محمد الحافظ إعزى " إلى السجن المحلي بأيت ملول / المغرب ، حيث تم إدخاله مرة أخرى إلى زنزانته الإنفرادية ، بالرغم من تدهور حالته الصحية .
ـ 18 مايو / أيار 2009 : إدارة السجن المحلي بأيت ملول / المغرب تنهي معاقبة المعتقل السياسي الصحراوي " الناجم بوبا " وتقوم بإلحاقه بإحدى الزنازن المكتظة بسجناء الحق العام بذات السجن ونفس الإجراء طال المعتقل السياسي الصحراوي " علي بوعمود " بالسجن المحلي بإنزكان / المغرب .
ـ 20 مايو / أيار 2009 : إدارة السجن المحلي بأيت ملول / المغرب تقدم على فتح حوار مع " يحي محمد الحافظ إعزى " انتهى بإنهاء معاقبته في زنزانة إنفرادية وإلحاقه بغرفة خاصة وتحقيق بعض مطالبه ، معلنا بذلك تعليق إضرابه المفتوح عن الطعام .
ـ 21 مايو / أيار 2009 : إدارة السجن المحلي بإنزكان تفتح حوار مع المعتقل السياسي الصحراوي " محمود البركاوي " انتهى بالفشل بعد تمسك المعتقل المذكور بمواصلته وزملائه الإضراب المفتوح عن الطعام مالم تفتح إدارة السجون التحقيق في الإعتداء الوحشي الذي تعرض له كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجن المذكور بتاريخ 04 أبريل / نيسان 2009 .
ـ 21 مايو / أيار 2009 : فوجئ المدافع السياسي الصحراوي عن حقوق الإنسان " يحي محمد الحافظ إعزى " بتراجع إدارة السجن المحلي بأيت ملول / المغرب عن مطالبه التي كان قد انهى بموجبها إضرابه المفتوح عن الطعام ، حيث لجأت الإدارة المذكورة إلى إعادته مجددا إلى الزنزانة الإنفرادية والعقابية .
ـ 22 مايو / أيار 2009 : إدارة السجن المحلي بأيت ملول / المغرب تمنع عائلة المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان " يحي محمد الحافظ إعزى " من زيارته ، ومدير السجن المذكور يقوم بتهديد وسب وشتم والده " محمد الحافظ إعزى " ( 82 سنة ) وأمه " اجوادة العربي " ( 72 سنة ) .
ـ 23 مايو / أيار 2009 : " يحي محمد الحافظ إعزى " يسقط مغمى عليه وإدارة السجن تعمد إلى علاجه بداخل زنزانته الإنفرادية عن طريق آلة الأوكسجين دون نقله إلى المستشفى .
ـ 24 مايو / أيار 2009 : العديد من فروع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تصدر بيانا وتطلق حملة للتوقيعات للمطالبة بإطلاق سراح " يحي محمد الحافظ إعزى " ، ويتعلق الأمر بفرع : " بيوكرة " و " تزنيت " و " وبوزكارن " و " أسا الزاك " و " و" طانطان " و " العيون " واللجنة التحضيرية لنفس الجمعية بإنزكلن وأيت ملول .

ـ ملحوظة : الشهادات يمكن متابعتها على موقع :
Youtube : CODESA

مصطلحات تحتاج للشرح :
ـ الزوبيا : مكان يوجد وسط الزنزانة يستعمل أثناء النوم ، حيث يحشر مجموعة من السجناء في وضع بهيمي وجهنمي ، خاصة منهم الجدد بغرض دفعهم إلى الضغط على عائلاتهم لدفع المال من أجل الحصول على مكان أفضل ، كما أن هذا المكان يستغله بعض الموظفين لتصفية الحساب مع النزلاء الذين لايدفعون رشاوى ।
ـ لاكار : وهو مكان مخصص للنوم يتخذ شكلا دائريا إلى حد ما ، حيث يتم تكديس عشرات السجناء ، الذين يرغمون على الجلوس واحدا قرب الآخر بطريقة تشبه ترتيب السردين في العلب ، ليظل السجناء في عذاب مستمر ، حيث ينامون وأرجلهم في السماء ، تلتصق أجسادهم ، مما يتسب في انتقال الأمراض المعذية والأمراض الجلدية بحكم غياب النظافة و التهوية و المراقبة الطبية المستمرة ।
ـ الكاشو : زنزانة إنفرادية تبلغ مساحتها 03 أمتار مربعة مخصصة لمعاقبة وتعذيب السجناء لمدد قد تصل إلى 45 يوما ، يظل فيها السجين المعاقب محروما من أبسط الشروط الإنسانية في عزلة تامة عن العالم ، ممنوعا من الزيارة العائلية ومن الفسحة واستعمال هاتف المؤسسة و اللقاء مع السجناء .
المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين
عن حقوق الإنسان
CODESA العيون / الصحراء الغربية : 25 مايو / أيار
بعد 50 يوما من الإضراب المفتوح عن الطعام :
المعتقلون السياسيون الصحرايون يموتون موتا بطيئا
قبل 03 أيام من محاكمة 09 معتقلين سياسيين صحراويين ، أغلبهم من المضربين عن الطعام بالسجنين المحليين بإنزكان وأيت ملول / المغرب منذ تاريخ 04 أبريل / نيسان 2009 ، تزداد وضعية المعتقلين السياسيين الصحراويين خطورة بعد رفض إدارتي السجنين المحليين المذكورين فتح حوار معهم وتلبية كافة مطالبهم العادلة والمشروعة .فبالنسبة للمدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان " يحي محمد الحافظ إعزى " لازال معاقبا في زنزانة إنفرادية ويعاني من الحصار المشدد ومن الحرمان من أبسط الشروط الإنسانية وتزداد وضعيته الصحية تفاقما بسبب مضاعفات الإضراب المفتوح عن الطعام وبسبب الأمراض التي يعاني منها ، كالربو الحاد والروماتيزم وفقر الدم .
أما بالنسبة للمعتقلين السياسيين الصحراويين " محمود البركاوي " و " خلاد حسن " فإن وضعيتهما باتت خطيرة جدا بعد ملازمتهما للفراش منذ حوالي 03 أسابيع واصبحت معاناتهما شديدة مع عدة أمراض ، كالربو الحاد والحساسية وآلام في الرأس والمفاصيل بالنسبة ل " حسن خلاد " الذي لم يعد يقوى على الكلام و أمراض القلب والتبول أللاإرادي بالنسبة ل " محمود البركاوي " ، أما بالنسبة ل " لحسن الفقير " فإنه لازال يعاني من أمراض البواسير نتيجة مضاعفات الإضراب المفتوح عن الطعام .
وإلى جانب هؤلاء يوجد 03 معتقلين سياسيين صحراويين استئنفوا إضرابهم المفتوح عن الطعام منذ 05 أيام ، ويتعلق الأمر بكل من " محمد السالمي " و " عبد الغني باني " و " علي بوعمود " ، الذين هم يعانون أيضا من العديد من الأمراض الناتجة عن مخلفات الإضراب المفتوح عن الطعام ومن التعذيب الذي تعرضوا له من قبل الموظفين بإدارة السجن المحلي بإنزكان بتاريخ 03 و 04 أبريل / نيسان 2009 .


المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين
عن حقوق الإنسان
CODESA
العيون / الصحراء الغربية :24 مايو / آيار 2009
رسالة مفتوحة من المعتقلة السياسية زهرة بودكور إلى الأساتذة الشرفاء

زهرة بودكوررقم الاعتقال 94608رسالة مفتوحة إلى الأساتذة بكلية الحقوقجامعة القاضي عياض -مراكشتحية النضال من خلف أسوار السجن التي مهما علت لن تثنينا عن المضي قدما من أجل غذ أفضل للشعب المغربي.إن رسالتي هذه أوجهها من موقعي كمعتقلة سياسية إلى الأساتذة الشرفاء الذين يحكم المبدأ تعاطيهم مع قضايا الشعب المغربي بصفة عامة , وبصفة خاصة في تعاطيهم مع قضية التعليم وإشكالات الطلاب في نضالهم المشروع من داخل الاتحاد الوطني لطلبة المغرب ضدا على زحف النظام القائم على مكتسباتنا محاولا بذلك طرد أبناء الشعب المغربي من الجامعة باعتبارهم الشريحة المستهدفة حاليا من داخل الجامعة من طرف النظام وعملائه المخلصون لسياسته الرجعية .كما تعلمون فقد جاء اعتقالنا على خلفية انتمائنا لمنظمتنا الطلابية :الاتحاد الوطني لطلبة المغرب ظنا منه أن باعتقالنا سيستطيع اجتثاث الصوت الحر من داخل الجامعة وغافلا عن كون نضالنا فرضه الواقع المتردي للتعليم و ليس مرتبطا بأشخاص معينين, في هذا السياق تحبك خطة طردنا من الجامعة كوسيلة من وسائل تطبيق المخطط الإستعجالي لإصلاح التعليم ,مؤامرة خسيسة بين النظام وعميله عميد كلية الحقوق :الأمراني الزنطار,لكن ما يمدنا بالأمل هو وجود أساتذة يحكمهم الضمير الحي لن يستطيع بذلك عميد الكلية إخضاعهم لضغوطاته أو الدخول في حسابات النظام وعملائه الخسيسة والضيقة .إنني كمعتقلة سياسية أحمل العميد الزنطار وكل من انضم لصفه, كل المسؤولية التاريخية في أي خطوة نضالية سندخل فيها و إن أي تعسف في حقنا لن يزيدنا إلا نشبتا في حقنا في التعليم وتشبثا بمبادئنا وقناعتنا ,ومنه فاننا لن نتخلى عن مكتسب التعليم ولو وصل بنا الأمر إلى الاستشهاد .
بـــــــلاغ عائلات المعتقلين السياسيين بمراكش

عائلات المعتقلين السياسيين بمراكشبلاغ للرأي العام الوطني والدوليانطلقت اليوم أطوار محاكمة أبنائنا "مجموعة زهرة بودكور"بمحكمة الاستئناف بمراكش هذه الأخيرة التي كانت مطوقة تطويقا شاملا .حيث سدت قوات البوليس السري والعلني كافة المنافذ المؤدية للمحكمة انطلاقا من باب دكالة وصولا لقاعة المحكمة التي كانت مدججة بكافة البوليس السري والعلني باختلاف درجاتهم ورتبهم.وبعد حضور العائلات والشهود سيتم منعهم من ولوج المحكمة لولا تدخل هيئة الدفاع التي دخلت في مشادات مع البوليس إلى أن تم السماح للعائلات بالدخول ليستمر استفزازنا من داخل القاعة .ابتدأت الجلسة بالحضور القوي لهيئة الدفاع المساندة لأبنائنا ,واستمرت لمدة 3ساعات من النقاش ليتم رفع الجلسة الى غاية الخميس 18يونيو 2009.إننا كعائلات إذ نحيي عاليا هيئة دفاع أبنائنا ندعو كافة المحامون الشرفاء لمساندة أبنائنا.نعلن للرأي العام تشبتنا بحقنا في حضور المحاكمة السياسية لابنائنا واستمرارنا النضال الى حين اطلاق سراح أبنائنا.عائلات المعتقلين السياسيين بمراكش11_06_2009

نـــــــداء من المعتقل السياسي محمد المودن من سجن بولمهارز

المعتقل السياسي: محمد المؤدينرقم الاعتقال : 99695سجن بولمهارزعرف الصراع الطبقي بالمغرب في الآونة الأخيرة احتدادا ، نتيجة تفاقم أزمة الامبريالية ، و محاولة تنفيسها على كاهل الشعوب ، و باعتبار النظام القائم بالمغرب الكلب المطيع لأسياده الامبرياليين فلم يتوانى في تنفيس أزمته و أزمة أسياده على جماهير شعبنا الأبي ، و ذلك من خلال الهجوم على قوت و قوة الجماهير الشعبية بسن مجموعة من القوانين و تمرير العديد من المخططات الطبقية ، إضافة إلى الزيادة في الأسعار بشكل مهول ، فما كان أمام الجماهير إلا التصدي للهجومات ، و ذلك عبر تفجير مجموعة من الانتفاضات و المعارك البطولية حيث شملت جل فئات الشعب المغربي ( عمال ، فلاحين ، طلبة ، معطلين ... ) و العديد من المناطق ( صفرو ، إيفني ، مراكش ، فاس ، الخنيشات ، تالسينت ... ) ، لقنت للنظام من خلالها الجماهير درسا لن ينساه على المستوى السياسي و العسكري ।أمام هذه الهبة الجماهيرية لم يكن للنظام القائم إلا أسلوب وحيد و هو القمع المباشر ، و تلميع صورته بشعارات رنانة ( العهد الجديد ،الحوار الاجتماعي ، التربية على المواطنة ... ) ، لكن الجماهير قابلت هذا الهجوم بالمزيد من تفجير انتفاضات تلوى أخرى و تقديم خيرة أبنائها للمحاكمات الصورية ( مراكش ، إيفني ، فاس ، الراشيدية ، الخنيشات ...) و آخر الاعتقالات شملت عمال شركة الضحى بمراكش بعد مواجهة بين العمال المعتصمين و قوات القمع أسفرت عن اعتقال عاملين ، و لن ننسى لائحة طويلة من الشهداء أخيرهم و ليس آخرهم المناضل عبد الرزاق الكادري ।كل هذا يفرض أمام مناضلي الشعب المغربي طرح مسألة الحريات السياسية و النقابية كمطلب رئيسي لدى الجماهير ،بحيث أصبح أي تحرك جماهيري إلا و يتعرض للقمع و يتعرض المناضلين إلى الاعتقالات و الاغتيالات ।و قد لعبت كل من حركة عائلات المعتقلين السياسيين و اللجنة الشبيبية من أجل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين بالمغرب و الهيئة الوطنية للتضامن مع المعتقلين السياسيين و اللجان المحلية للتضامن مع المعتقلين السياسيين ( مراكش ، زاكورة ، الدارالبيضاء ، كرسيف... ) ، دورا كبيرا في طرح مسألة الحريات السياسية و النقابية إلى الواجهة ، و عملت على فضح و تعرية الوجه الدموي و التشهير بالمطالب العادلة و المشروعة التي اعتقل من أجلها المناضلون و كان لحركة العائلات بمراكش و اللجنة الشبيبية بالدار لبيضاء و الهيئة الوطنية و اللجان المحلية للتضامن مع المعتقلين ، الفضل الكبير في التعريف بعدالة قضية المعتقلين السياسيين ، السنة الماضية و هذه السنة لتلتحق بهم لجنة العائلات بفاس و اللجنة التحضيرية لتأسيس لجنة شبيبية بمراكش ، لتستمر معركة الحريات السياسية و النقابية ، و تعتبر هذه التنظيمات من بين الآليات و الأدوات للدفاع عن الحريات السياسية و النقابية بالمغرب و طرح المسألة الديمقراطية للواجهة ।و باعتباري عضو اللجنة التحضيرية لتأسيس لجنة شبيبية بمراكش و معتقل سياسي بسجن بولمهارز ، أدعو كافة مناضلي الشعب المغربي الغيورين على مصالحه إلى المزيد من رص الصفوف من أجل التصدي لهجومات النظام القائم في حق الجماهير الشعبية على كافة المستويات ।و إلى تأسيس لجان شبيبية في كل أنحاء هذا الوطن الجريح من أجل تنظيم الشباب المغربي و الدفاع عن الحريات السياسية و النقابية .و تحية عالية للجنة الشبيبية بكل من الدار البيضاء و مراكش على نضالها و صمودها ، و دعوتنا إلى المزيد من الصمود و التحدي .

و مزيدا من النضال من أجل الحريات السياسية و النقابية .

و عاشت اللجنة الشبيبية من أجل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين .



Déclarationde presse des familles des détenus politique à Marrakech (le groupe da Zahra Boudkour


Déclarationde presse des familles des détenus politique à Marrakech(le groupe da Zahra Boudkour)
Mes dames et Mrs,Nous voulons par cette déclaration vous faire connaitre et faire connaitre l’opinion publique national et international et toutes les organisations de droit de l’homme et tout les défenseurs des affaires de la liberté, des nouveautés et développement du dossiers de nos fils les détenus politique à la prison locale Boulmharez à Marrakech depuis plus qu’un an.Nous n’allons pas parlé ici de la torture dont ils ont été victimes depuis leurs détention puisque c’est un fait connu et témoigné par toutes les organisations de droit de l’homme nationales et internationales en lutte (le rapport d’Amnesty en relation avec le dossier de nos fils le 04-80—2008.)Puisqu’il a dénoncé la torture systématique pratiqué sur nos fils soit à la station de police à Jmaa Lafna ou à l’intérieur de la prison Boulmharez. Ce qu’ont déclaré nos fils eux même à travers leurs témoignages, des témoignages flagrantes devant toutes les prétendue respect des libertés et réformes de la jurisprudence, des témoignages qui ont révélé la vrai face de la dite nouvelle ère de laquelle chante certains, des témoignages flagrantes de tout le sens du mot.Ms et Mrs,Nos fils sont des détenus d’opinion, ils ont été détenus du fait qu’ils défendent l’université marocaine contre la privatisation, et du fait de leurs appartenance à l’union national des étudiants du Maroc et à la voie démocratique basiste , et cette détention est un coup donné à leur droit à l’éxpression et à l’appartenance politique et syndicale à l’organisation des étudiants, et leur fermeté héroïque durant le combat de la grève de la faim durant 46 jours est La meilleure preuve de leurs convictions et de foi en la justesse de leur cause. Le combat durant lequel ils ont avancés des réclamations dont ils ont droit entant que détenus politique à l’intérieur de la prison, qui recouvrent la réclamation du rassemblement et de leur isolement des prisonniers de droit public, et leur droit à l’éducation et à la médication, mais leur bataille est envisagée des oreilles sourds, et les promesses de la haute commissariat des prisons sont restés Encre sur papier, et nos fils sont restés jusqu’à maintenant au milieu des prisonniers de droit public dans des conditions Inhumaines où le surpeuplement dépasse toutes les Perceptions : la transfusion des maladies et des trombidions, la transfusion des maladies sociales tel que les drogues soit dans le volet des femmes ou celui des hommes, puisque les conditions de l’éducation et celles de la vie sainte sont absente du fait du manque de la propreté et de la transfusion des des maladies et des insectes de toutes sortes.Ms, Mrs,La souffrance de nos fils ne s’arrête pas dans ces limites mais la dépasse jusqu’à la transgression d’un de leur essentiels droits : c’est le droit à l’étude, et ce que nous voulons marquer d’un grand trait est la machination (complot) de l’administration de l’université et celle de la prison en vue de l’expulsion de nos fils de l’université, à titre d’exemple le tripatouillage et la falsification des relevés de notes de notre fille Zahra, ce qui nous a montré clairement que l’administration posse les choses vers son expulsion de l’université même cas pour Alae Edarbali.A ceci s’ajoute la privation de certains de nos fils du droit de la poursuite de leurs études.Ms, Mrs,La deuxième chose que nous voulons vous informé est la réalité des violations que connait le dossier de nos fils , puisque nous ne voyons aucun espoir d’un procès équitable, et nous nous demandons pourquoi ce grossissement du dossier de nos fils et ce report continuel du procès 5 fois successive parallèlement la continuité de l’Incarcération arbitraire de nos fils.- Le rétrécissement sur les témoins puisque Mohamed LMouden a été détenu et passe une peine de 6 mois ferme ( jugé en première instance de 8 mois le 12-02-2009), et avant lui la témoigne Mariem Bahmou a été détenue est jugée en première instance de 8 mois ferme et en appel de 6 mois ferme.- La privation des témoins non poursuivis d’entrer au tribunal malgré qu’ils montrent les convocations, au contraire il y a un droppage condensé de toutes sortes des forces d’oppression détective et public qui ferme toutes les trajets Conduisant au tribunal, et d’autre part le remplissage du tribunal des dizaines de policiers et agents secrets en plus de la foule répressive qui accompagne nos fils.Ms, Mrs ;Comme vous savez nos sit_in ont été réprimé maintes fois par les forces répressives, le 10 juin 2008 la jambe de la mère du détenus Alae Edarbali est cassé, le 18-12-2008 un membre des familles ( Toufik Chouini) est détenu et jugé de 8 mois ferme qu’il passe à Souira et avec lequel la souffrance de sa famille -qui a trois fils en prison - continue.Et en date du 19 Mars 2009 notre sit in devant le tribunal a été réprimé sauvagement et tous les membres des familles ont été victimes des Blessures à divers degrés de gravité (voir les photos.Et en fin le 28-05-2009 dernier à nouveau notre sit in pacifique est violement réprimé par les forces de répression ce qui a causé divers blessures et en parallèle la détention de la mère de Zahra et sa sœur et une autre militante, qui ont été soumises à toutes sortes de brimades, d'insultes et la provocation à la dégradation de la dignité durant plus de deux heures à l'intérieur de la station de policeChers présents :Entant que familles des détenus politique nous sommes prêts à sacrifier pour la liberté nos fils, mais nous ne sommes pas prêts à renoncer à notre dignité malgré la dureté des circonstances et L'horreur de ce que nous envisageons d’Intimidation et d’objurgation et des tentatives de nous Humilier lors des visites à nos fils incarcérés en prison ou lors de leur présence devant le tribunal et lors d’autres moments. Et nous affirmons que nous n’allons pas nous écarter du soutien de nos fils même leur destin est le notre, et nos exigences sont comme suit :- La libération de nos fils détenus.- La poursuite des tortionnaires responsables de la violence exercée contre les familles ( abdelhak el yaakoubi et ses collaborateurs, et Ahmed Tawal et seux qui l’aident) et qui a causé une incapacité permanente de certaines des mères ( le cas de la mère de Alae Edarbali, et l’état sanitaire de la sœur de la détenue Zahra Boudkour et la violence dont a été victime sa mère).- Permettre à nos fils de bénéficier de leur droit à l’étude et condamner la falsification de leur résultats.- Les isoler des prisonniers de droit public, et Fournir des conditions saines pour l'étude à notre fille Zahra.- Découvrir la vérité dans le cas du martyr Abderrazzak Elgadri entant qu’un des soutenants des familles et qui a lutter cote à cote avec elles jusqu’à son martyr, et la poursuite de ses assassinsDe la part des familles des détenus politique

تصريح صحفي لعائلات المعتقلين السياسيين بمراكش(مجموعة زهرة بودكور)

أيتها السيدات أيها السادة :نود من خلال تصريحنا هذا إطلاع الرأي العام الوطني و الدولي و كافة المنظمات الحقوقية و كل المدافعين عن قضايا الحرية بمستجدات و تطورات ملف أبنائنا المعتقلين بالسجن المحلي بولمهارز بمراكش ,مند ما يفوق السنة ।لن نتحدث هنا عن ما تعرض له أبنائنا من تعذيب مند اعتقالهم فهو واقع تشهد له كل المنظمات الحقوقية الدولية والوطنية المناضلة ( التقرير الصادر عن منظمة العفو الدولية الخاص بملف أبنائنا بتاريخ: 04_08_2008 )حيث وقف على التعذيب الممنهج الممارس في حق أبنائنا سواء داخل مفوضية الشرطة بجامع الفنا أو من داخل السجن ,والذي صرح به أبناؤنا أنفسهم من خلال شهاداتهم ,شهادات صارخة في وجه كل كلام عن احترام الحريات و إصلاح القضاء ,شهادات تكشف حقيقة العهد الجديد الذي يتغنى به البعض ’شهادات فاضحة بكل ما تحمله الكلمة من معنى।أيتها السيدات ,أيها السادة :إن أبنائنا هم معتقلو رأي اعتقلوا على خلفية دفاعهم عن الجامعة المغربية ضد الخوصصة ,وعلى خلفية انتمائهم للاتحاد الوطني لطلبة المغرب و للنهج الديمقراطي القاعدي و اعتقالهم هذا ضرب لحقهم في التعبير وفي الانتماء النقابي و السياسي لمنظمة الطلاب ,وما صمودهم البطولي في معركة الإضراب عن الطعام لمدة 46يوم لخير دليل على قناعتهم وإيمانهم بعدالة قضيتهم ।المعركة التي رفعوا أيضا خلالها مطالب هي من حقهم كمعتقلين سياسيين من داخل السجن ,والتي تشمل مطلب التجميع و عزلهم عن معتقلي الحق العام والحق في الدراسة و التطبيب ,لكن معركتهم تلك قوبلت بالأذان الصماء ।وبقيت الوعود التي أطربت بها أذاننا المندوبية السامية للسجون حبرا على ورق وبقي لحدود اليوم أبنائنا وسط معتقلي الحق العام في ظروف لاانسانية حيث الاكتضاض يتجاوز كل التصورات :تفشي الأمراض و القمل ,تفشي الأمراض الاجتماعية كالمخدرات لا بداخل جناح النساء كما بداخل جناح الذكور ,حيث تنعدم شروط الدراسة وشروط العيش الصحية. حيث انعدام النظافة وانتشار الأمراض والحشرات بكل أنواعها.أيتها السيدات أيها السادة:إن معاناة أبنائنا لم تقف عند هذه الحدود بل تجاوزتها إلى انتهاك خطير لأحد أهم حقوقهم :انه الحق في الدراسة وما نود أن نسطر عليه وبخط عريض هو تأمر إدارة الجامعة و إدارة السجن والدولة المغربية من اجل طرد أبنائنا من الجامعة نموذج التلاعب والتزييف في بيانات نقط ابنتنا زهرة التي اتضح لنا و بشكل جلي أن إدارة الجامعة تدفع بالأمور نحو طردها كما هو الشأن بالنسبة لابننا علاء الدر بالي.ينضاف إلى هذا حرمان البعض من أبنائنا من الحق في التسجيل لمتابعة الدراسة.أيتها السيدات و السادة :إن النقطة الثانية التي نريد اطلاعكم عليها هي واقع الخروقات التي يعرفها ملف أبنائنا فنحن لا نلمس أي أمل في محاكمة عادلة و نتساءل لماذا هذا التضخيم في ملف أبنائنا و التأجيل المستمر للمحاكمة 5مرات متتالية بموازاة ذلك استمرار اعتقال أبنائنا بشكل تعسفي.-التضييق على الشهود حيث تم اعتقال الشاهد محمد المؤدن الذي يقضي عقوبة ستة أشهر نافذة (سبق إن حكم ابتدائيا ب 8 أشهر بتاريخ 12-02-2009). و قبل ذلك تم اعتقال الشاهدة مريم باحمو و حوكمت ابتدائيا ب 8 أشهر و اسثئنافيا ب 6 أشهر نافذة .- منع الشهود غير المتابعين من ولوج المحكمة رغم إدلائهم بالاستدعاء مقابل إنزال مكثف لأنواع أجهزة القمع السرية والعلنية التي تسد المنافذ المؤدية للمحكمة و من جهة أخرى ملء قاعة المحكمة بعشرات البوليس والاواكس ناهيك عن الموكب القمعي الذي يصاحب أبنائنا .ايها السيدات و السادةفكما تعرفون قد تعرضت وقفاتنا السلمية ما من مرة لتدخل الأجهزة القمعية فبتاريخ 10يونيو 2008تم كسر أم علاء الدربالي .و بتاريخ 28-12_08 تم اعتقال احد أفرادنا توفيق الشويني ,حوكم ب8 اشهر نافدة يقضيها اليوم بسجن الصويرة و معه تستمر معاناة العائلة حيت ثلاثة إخوة من داخل السجن.وبتاريخ19مارس 2009تعرضت وقفتنا أمام المحكمة لتدخل عنيف أصيب على اثره جميع افراد العائلات حيث أسفرت عن إصابات متفاوتة الخطورة (انظر الصور).و أخيرا بتاريخ 28-05-2009 تعرضت من جديد وقفتنا السلمية لتدخل عنيف من طرف الأجهزة القمعية أسفرت عن عدة إصابات و بموازاة ذلك سيتم اعتقال والدة زهرة وشقيقتها واحدى المناضلات ليتعرضن لكافة انواع التعنيف والضرب وا للاهانة و الاستفزازات الحاطة من الكرامة لما يزيد عن ساعتين من داخل مخفرا لشرطة.الحضور الكريم :إننا كعائلات مستعدون للتضحية من اجل حرية أبنائنا و لكننا غير مستعدين مطلقا للتخلي عن كرامتنا رغم قساوة الظروف وبشاعة ما نتعرض له من ترهيب وتعنيف ومحاولات إذلالنا أثناء زيارة أبنائنا القابعين في المعتقل أو أثناء مثولهم أمام المحكمة أو في لحظات أخرى .ونؤكد أننا لن نحيد عن مساندتنا لأبنائنا قيد أنملة فمصيرهم مصيرنا ونتشبت بمطالبنا التالية
-إطلاق سراح أبنائنا المعتقلين-محاكمة الجلادين المسؤولين عن ممارسة العنف اتجاه العائلات (الاواكس الحقير عبد الحق اليعقوبي وأعوانه والحقير أحمد طوال ومساعدي) والذي تسبب في عاهات مستديمة لبعض الامهات (حالة ام المعتقل علاء الدربالي , والحالة الصحية المتردية لشقيقة المعتقلة زهرة والتعنيف الوحشي الذي طال والدتها)
-تمكين أبنائنا من حقهم في الدراسة و إدانة التلاعب في مصير نتائجهم .-عزلهم عن معتقلي الحق العام و توفير شروط صحية للدراسة لابنتنا زهرة-كشف الحقيقة ومتابعة مغتالي الطالب المناضل عبد الرزاق الكاديري كاحد المتضامنين مع العائلات والذيناضل الى جانبهم الى حدود اغتياله.
عن العائلات






منذ السادسة صباحا وجحافل القمع تطوق كليتي العلوم والآداب، سعيا منه لافشال نضالات الجماهير الطلابية الهادفة لمقاطعة امتحانات الدورة الربيعية ، وحتى تحقق غايتها لا تتوانا اجهزة القمع عن استعمال كل اساليب الترهيب والتخويف من اشهار للمسدسات في وسط الكلية، تهديد كل من "تخول له نفسه " ان يرفع صوته وسط الكلية وقمع الطلبة المتجمهرين امام الكلية بالاضافة الى مطاردة الطلاب خاصة الاوطاميين منهم - تجدر الاشارة الى تواجد اكثر من سبع دراجات نارية - ليمتحن " بعض " الطلبة في اجواء من الرعب والهلع ... حتى الساعة تم اعتقال اكثر من 20 طالب بينهم كما سبقت الاشارة رفاق النهج الديموقراطي القاعدي ( منصف محمد، اسماعيل الادريسي، مصطفى بريكي ) المرفقة صورهم .. ولازالت قوى القمع تحاصر الكليتين بسياراتها الثلاث عشرة ودراجاتها بالاضافة الى سيارة اسعاف واخرى للاطفاء



شهدت محكمة الاستئناف بمراكش يوم الخميس 28 ماي 2009 طورا آخر من اطوار محاكمتنا نحن " مجموعة زهرة " لم يختلف عن سابقه اد سيتم تاجيل المحاكمة للمرة الخامسة على التوالي ( الى غاية 11 يونيو 2009 ) . و كدا منع عا ئلاتنا و شهودنا من ولوج قاعة المحكمة ، اضافة الى تدخل مختلف اجهزة البوليس السرية و العلنية في حق الوقفة التي نظمتها عائلاتنا امام المحكمة للتنديد بالمماطلة في محاكمتنا و المطالبة باطلاق سراحنا و هدا التدخل خلف اصابات متفاوتة في حق كل افراد العائلات اضافة الى اعتقال اخوات الرفيقة زهرة و اقتيادهن الى مخفر الشرطة و بعد ساعتين تعرضن خلالها لمختلف انواع التعديب الجسدي و النفسي ليتم اطلاق سراحهن و للتدكير فهدا التدخل في حق عائلاتنا ليس هو الاول من نوعه اد سبقته العديد من التدخلات القمعية العنيفة من بينها : _ التدخل في حق العائلات يوم 10 يونيو 2008 امام محكمة الاستئناف ( كسر ساق ام الرفيق علاء الدربالي )_ التدخل القمعي في حق الوقفة التي نظمتها العائلات امام البرلمان يوم فاتح يوليوز 2008 ._ التدخل القمعي في حق الوقفتين التي نظمتها عائلاتنا و الهيئة الوطنية للتضامن مع المعتقلين السياسيين يوم 24 يوليوز 2008 امام كل من " المندوبية السامية لادارة السجون " و امام البرلمان._ اضافة الى التدخلات المتتالية امام محكمة الاستئناف بمراكش على خلفية حضور عائلاتنا لمؤازرتنا في كافة اطوار المحاكمة التي لم تنتهي بعد ._ و كدا اعتقال احد افراد عائلاتنا توفيق الشويني الدي تمت محاكمته ب 8 اشهر حبسا نافدا .ان هده السلسلة من حملات القمع التي طالت عائلاتنا تبين حقيقة واحدة هي امتعاض النظام من الدور الدي تقوم به . ففي الوقت الدي كان يسعى فيه النظام الى عزلنا و محاولة طبع اعتقالنا بصيغة جنائية محضة على اعتبار اننا مجرمون و قمنا باعمال اجرامية خطيرة من خلال التهم الملفقة و ما وازاها من حملة دعائية ضدنا سيكون لحركة العائلات التي اقتنعت بعدالة و مشروعية القضية التي اعتقلنا من اجلها بما هي الدفاع عن مجانية التعليم و حرية التعبير ، دور كبير في فضح مؤامرات النظام و دلك بالرغم من كل محاولاته لاحتواء عائلاتنا مما جعله يفقد اعصابه و يشن الحملة تلوى الاخرى في حق عائلاتنا المناضلة .و اننا نحن المعتقلين السياسيين بمراكش " مجموعة زهرة " اد ندين كل هده الجرائم التي تقترف في حق عائلاتنا و اد ندعوا الراي العام المحلي و الدولي التحرك العاجل لوقف هده المجازر نعلن عن استعدادنا لخوض اشكال نضالية غير مسبوقة للتنديد بهده الجرائم و التضامن مع عائلاتنا و كافة الحركات الاحتجاجية التي تتعرض للقمع و ايضا من اجل تحقيق مطالبنا العادلة و المشروعة و على راسها اطلاق سراحنا و كافة المعتقلين السياسيين دون قيد او شرط .و نتيجة لهدا الهجوم الدي يشنه النظام القائم على عائلاتنا قررنا الدخول في اضراب عن الطعام مدته 48 ساعة ابتداءا من يومه الاثنين 08 يونيو 2009 .
سقوط المعتقلة زهرة بودكور مغشيا عليها من داخل السجن

عائلات المعتقلين السياسيين بمراكشإخبارسقوط المعتقلة زهرة بودكور مغشيا عليها من داخل السجنبعد معاناتها المتواصلة مع المرض و الذي كان من أسبابه التعذيب الذي عاشت زهرة ورفاقها فصوله لمدة 5ايام متواصلة وأيضا مضاعفات الإضراب عن الطعام سقطت زهرة من داخل زنزانتها مغشى عليها صبيحة هذا اليوم وبعد حضور الطبيب الذي لا يكلف نفسه حتى فحصها مع العلم إنها ليست المرة الأولى التي كانت زهرة تطالب بالتطبيب والدواء لكن لم تجد غير أذان صماء رغم حوارنا المتواصل على هذا الأساس مع مدير السجن والذي كان آخرها يوم الخميس 04_06_2009.إننا كعائلات اذ نستنكر سلوك طبيب السجن مع ابنتنا زهرة والذي كان كل مرة يوبخها ويستفزها وبدل فحصها وإعطائها الدواء كان يحرر لها ورقة أدوية مقابل ذلك فإننا كعائلة نضطر لشراء الأدوية وإدخالها لها نطالب بتوفير العلاج والتطبيب لأبنائنا كافةنحمل إدارة السجن المسؤولية كاملة فيما سيؤول إليه الوضع الصحي لابنتنا زهرة ولرفاقها.نطالب بتدخل الهيئات الحقوقية من اجل حق أبنائنا في العلاج خارج أسوار السجن مادامت الرعاية الصحية من داخله منعدمة ومادام الطبيب لا يحضر إلا ساعات قليلة من يوم الجمعة والأجهزة الطبية كذلك منعدمة كما هو الشأن نفسه بالنسبة للأدوية.عن العائلات05_06_2009

ندوة صحفية لعائلات المعتقلين السياسيين بمراكش -بالرباط- يوم الإثنين 08-06-09

Publié par عسو الخطابيassoulkhttabi

عائلات المعتقلين السياسيين بمراكش

بــــــــــــــــــــلاغ


أمام استمرار اعتقال أبنائنا الإحدى عشر''مجموعة زهرة بود كور'' بدون وجه حق...

أمام استمرار التماطل الذي لا يزال يطبع تعاطي الدولة المغربية مع ملف ا بنائنا والخروقات القانونية التي تطال الملف(التأجيلات الغير المبررة,اعتقال ومتابعة الشهود......)

أمام القمع اليومي لنضالات العائلات ولعل آخرها ما تعرضت له العائلات من ضرب واعتقال أمام محكمة الاستئناف يوم 19مارس و28ماي2009 ,وحرماننا من حقنا في حضور محاكمة أبنائنا .

أمام معاناتنا اليومية كعائلات للمعتقلين السياسيين بمراكش على مدى سنة وقرابة شهر.

أمام استمرار معاناة أبنائنا والظروف اللانسانية التي يعيشونها من داخل سجن بولمهارز بمراكش(الاكتظاظ ، تفشي الأمراض الصحية والاجتماعية بجناح النساء وجناح الرجال,.... ) والتي نسطر من خلالها على حرمانهم من الحق في التطبيب وفي متابعة دراستهم, ومطلب تجميعهم وعزلهم عن معتقلي الحق العام....

أمام التزييف الصارخ لنتائج امتحاناتهم ورفض إدارة الكلية منحهم بيانات النقط والتخطيط الممنهج لطردهم

ننظم نحن عائلات المعتقلين السياسيين بمراكش
ندوة صحافية بالرباط يوم الاثنين 08 يونيو2009 على الساعة 10صباحا بالمقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان تحت شعار ''أوقفوا هاته المعاناة وأطلقوا سراح أبنائنا''.
بهذه المناسبة وباسم أمهات وآباء المعتقلين الطلبة بمراكش نتوجه بدعوتنا للسادة ممثلي الصحافة الوطنية والدولية ,الهيئات الحقوقية والديمقراطية الوطنية والدولية ,وكالات الأنباء المحلية والدولية,هيئة الدفاع,المنظمات والهيئات المهتمة بواقع السجون....


عائلات المعتقلين السياسيين بمراكش
01_06_2009



إدانة أوطمية...محاكمات صورية

يمثل مرة اخرى،صبيحة الإثنين 01/06/2009، 13 من مناضلي الحركة الطلابية بموقع فاس الصامد و المناضل أمام قاضي التحقيق بمحكمة الإستئناف.حيث سنشهد فصلا جديدا من فصول المهزلة التي يتعرض لها مناضلوا الشعب المغربي الشرفاء في كل ربوع الوطن الجريح. و تجدر الإشارة إلى انه لا يزال 5 رفاق متابعين من وراء القضبان( جمال عصفوري،محمد عدلي،محمد الزغديدي،محمد صالح و أيوب النجار) بعدما تم إطلاق 6 رفاق (خالد بوخيري،محمد فتال،زكريا هنيدة ،محمد عميمي،الراجي الخادير و محمد الناده) و متابعتهم في حالة سراح مؤقت إلى جانب رفيقيهم محمد السلاسي و نبيل طلحة المتابعين أيضا في حالة سراح.
لذا فليجسد كل شريف حضوره إلى جانب عائلات المعتقلين السياسيين و الجماهير الطلابية يوم غذ أمام محمكة الإستثناف.

التهم التي يتابع بموجبها الرفاق:
وضع متاريس بالطريق العمومية لعرقلة عمل القوات العمومية
- إهانة موظفين (قوات القمع) أثناء قيامهم بمهامهم ورشقهم بالحجارة.
- محاولة القتل
- التجمهر المسلح
في أماكن عمومية بدون ترخيص.
- الإنتماء إلى جمعية غير مرخص
بها (الإتحاد الوطني لطلبة المغرب).
- إنتزاع عقار (يتعلق الأمر بالحي الجامعي)
- الإحتجاز وتوزيع مناشير تحريضية بدون ترخيص
- تعييب أشياء مخصصة للمنفعة العامة (سيارات القمع أثناء المواجهات).

معلومات عن الرفاق:


ملاحظات
الشعبة
المستوى الدراسي
ينحدر من
سنة الإزدياد
الإسم
سبق أن قضى 40 يوما من الإعتقال سنة 2005 بعد ان حكم عليه بشهرين نافذة على خلفية المعركة النضالية التي خاضها أوطم تلك السنة و توجت بمقاطعة الإمتحانات
إقتصاد و تدبير
الثالثة
تاونات
1982
جمال عصفوري

فلسفة عامة
السنة الأولى
مولاي يعقوب
1983
عدلي محمد
أصغر معتقل سياسي
فيزياء
الأولى
أوطاط الحاج
1990
عميمي محمد

قانون خاص
الثانية
تاونات
1987
زكريا هنيدة

علم إجتماع
الثالثة
تاونات
1986
خالد بوخيري

فلسفة عامة
الثالثة
تازة
1987
أيوب النجار

فيزياء
الأولى
فاس
1987
محمد فتال
قانون خاص
الثالثة
صفرو
1986
محمد صالح
حاصل على الإجازة في شعبة الفلسفة
قانون خاص
السنة أولى
تاونات
1984
محمد الناده
قانون خاص فرنسي
الثانية
تاونات
1987
الراجي الخادير
إقتصاد و تدبير
الثانية
1986
محمد زغديدي




عائلات المعتقلين السياسين بمراكشتوضيح للرأي العام الوطني والدولي منذ اعتقال ابنائنا لم تبقى مؤسسة رسمية في هذه البلاد السعيدة إلا و وشمت قوات القمع أثارها على أجسادنا أمهات وآباء ..لا سواء في العاصمة الرباط ولا سواء في المدينة السياحية مراكش... امام المحكمة الابتدائية حين كان ابنائنا السبعة يحاكمون وأمام محكمة الاستئناف طيلة ثلاثة اشهر من فترة التحقيق مع ابنائنا ’’مجموعة زهرة بودكور’’....امام البرلمان منعنا من الاحتجاج ضد سياسة التقتيل التي انتهجتها الدولة طيلة 46 يوما من صيف2008 المدة التي كان ابنائنا يخوضون خلالها اضرابهم البطولي عن الطعام بعدها لم تتردد قوات القمع في التدخل في حقنا عندما توجهنا لمؤسسة اخرى كنا على الاقل نرى موظفيها الا وهي المندوبية السامية لادارة السجون مرة اخرى سنلم شتات العائلات التي لم يسلم أي فرد منها من الضرب والتنكيل والقمع...نحل ضيوفا امام وزارة العدل مطالبين بانقاذ حياة ابنائنا فيكون الرد بطبيعة الحال الضرب الهمجي ...مسيرتنا لم تقف هنا بل ختمنا برنامجنا الصيفي في العاصمة بالكارثة الكبرى يوم مقابلتنا لرئيس المجلس الاستشاري لحقوق الانسان الذي نصب نفسه قاضيا وحكم على ابنائنا بكونهم مجرمين..؟؟؟؟سيستمر احتجاجنا ضد اعتقال ابنائنا وستتوالى صرخاتنا امام محكمة الاستئناف بمراكش وذلك طيلة الجلسات التي كنا دائما خلالها عرضة للقمع والتنكيل والسب والشتم والمنع من دخول المحكمة ولعل أخرها بالامس بعدما تدخلت قوات القمع وبقيادة واشراف الحقير محمد طوال هذا الخنزير الذي لا يتوانى في تكرار جرائمه بعد تورطه في تعذيب ابنائنا بشكل مباشر رفقة مجموعة من الكلاب الجلادين منهم :اليعقوبي عبد الحق ،برقية ،شكر الله ، نور الدين ،رشيد الملقب بالعروبي.الباحة م .الحسن.. .ان الرسالة التي نود ان نوجهها للرأي العام لكافة الحقوقيين، للجمعية المغربية لحقوق الانسان ،للمنظمات الحقوقية الدولية .لكافة الديمقراطيين لكافة المناضلين الغيورين على الحرية والحق في الاحتجاج وتحصين الحق في التعبير والحق في العيش بكرامة..للصحافيين الاحرار ...:"الى متى سيظل هذا الوضع هكذا؟الى متى سيظل الكل في موقع الحياد والمتفرج؟الى متى سنترك القانون يحمي هؤلاء المجرمين؟الى متى هذا الصمت هل ننتظر ان يسقط كاديري اخر..الى متى سيظل الحقير طوال يتربص بالعائلات ...لايعقل ان تكون مناضلة تحاكم من داخل المحكمة لكونها مناضلة ووالدتها وشقيقتها تقمع بيد هدا الجلاد الحقير...."دعوة منا لكم جميعا من اجل النضال كل من موقعه حتى لا يتكرر 14مايو15ماي2008و10يونيو2008و19مارس2009و28/05/2009اليوم نحن وأبنائنا وغدا الجيران والأحبة الآخرون...
عن العائلات29/05/2009

عقدت الهيئة الوطنية للتضامن مع كافة المعتقلين السياسيين اجتماعا لها يوم الخميس 14 ماي 2009 بالمقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وقد وقفت الهيئة على العديد من الوقائع منها:·
إطلاق سراح الطلبة المعتقلين بمراكش مجموعة السبعة بعد قضائهم مدة سنة سجنا· تمتيع 6 من الطلبة المعتقلين بفاس بالسراح المؤقت
।· القمع الذي تعرضت له عائلات الطلبة المعتقلين بفاس
।· استمرار معاناة المعتقل السياسي توفيق الشويني بسجن الصويرة।
· استمرار معاناة المعتقلين السياسيين الصحراويين خصوصا المعتقل السياسي يحي محمد الحافظ إعزى المضربين عن الطعام منذ 4 ابريل الماضي والموجود داخل الزنزانة الانفرادية (الكاشو)।
· استمرار الإضراب عن الطعام الذي يخوضه المعتقلون السياسون الطلبة بفاس والمعتقلون الصحراويون।
· الطرد التعسفي من العمل للمعتقل السياسي السابق محمد سبع الليل جراء اعتقاله على خلفية انتفاضة سيدي ايفني· نجاح الوقفة الاحتجاجية التي دعت إليها الهيئة الوطنية يوم الثلاثاء 5 ماي 2009 تزامنا مع جلسة قاضي التحقيق مع المعتقلين السياسيين الطلبة بفاس।
وأمام هذا الوضع فإن الهيئة الوطنية للتضامن مع كافة المعتقلين السياسيين تعلن للرأي العام ما يلي:· إدانتها للطرد التعسفي والانتقامي الذي قامت به الدولة في شخص وزارة التربية الوطنية في حق المناضل سبع الليل والمطالبة بإرجاعه فورا إلى عمله
।· القمع الذي تعرضت له عائلات المعتقلين السياسيين وآخرها الاعتداء على عائلات الطلبة المعتقلين بفاس।·
تهنئة المعتقلين المفرج عنهم كريم شارة، مجموعة مراكش، 6 من معتقلي الحركة الطلابية بفاس॥)·
إدانة التعامل اللانساني مع وضعيات المعتقلين (نموذج المعتقل جمال العصفوري، توفيق الشويني، المعتقلين السياسيين الصحراويين....كما تعلن الهيئة الوطنية للتضامن مع كافة المعتقلين عن تنظيم مهرجان استقبال للمعتقلين السياسيين المفرج عنهم يوم السبت 23 ماي 2009 بالرباط بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالرباط ابتداء من الساعة الثالثة بعد الزوال.وفي هذا السياق فإننا ندعوا كافة الهيئات الديمقراطية وكافة اللجان المحلية وعائلات المعتقلين وكل المناضلات والمناضلين إلى المساهمة في إنجاح هذا المهرجان.
استقبال الرفاق المعتقلين السياسيين المفرج عنهم بزاكورة

نظمت لجنة دعم ومساندة الطلبة المعتقلين السياسيين بمراكش - فرع زاكورة استقبالا جماهيريا كبيرا لاثنين من الطلبة المعتقلين السياسيين المفرج عنهم يوم الخميس 14/05/2009 المنتميان إلى هذه البلدة وهما حفيظ الحفيظي واحساين اناصر.حيث جابت سيارات المناضلين،مزينة بصور المعتقلين، أحياء المدينة قبل انضمام الجميع إلى جانب الجماهير الشعبية في مهرجان خطابي حافل أمام مقر ك د ش بزاكورة تخللته أغان ملتزمة وشعارات منددة بالاعتقال السياسي بالمغرب وكلمة لجنة الدعم وممثل الاتحاد الوطني لطلبة المغرب وكلمتين للمفرج عنهماللإشارة فقد تم إطلاق سراح 07 من طلبة مراكش المعتقلين السياسيين المحكوم عليهم بسنة (يونس السالمي - حفيظ الحفيظي - رضوان الزبيري - احساين بناصر - هشام الادريسي - محمد الادريسي - منصور أغريد) من بين مجموعة زهرة بودكور والتي لازال 10 طلبة وطالبة من نفس المجموعة (الزهرة بودكور- يوسف مشدوقي - عثمان الشويني - مراد الشويني - محمد جميلي - يوسف العلوي - خالد مفتاح - محمد العربي جدي - علاء الدربالي - جلال القطبي - عبد الله الراشدي) لازالوا رهن الاعتقال والمحاكمة مند أزيد من سنة(الجلسة المقبلة يوم 28/05/2009 بمحكمة الاستئناف بمراكش)
إليكم فيديو وصول المعتقلين الاثنين إلى مدينة زاكورة

اللجنة الشبيبية من أجل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين بالمغرباللجنة التحضيرية – مراكش –
بــيـــان" الحرية للمعتقلين السياسيين "

في ظل تفاقم أزمة الإمبريالية العالمية ، و انعكاسها على شعوب العالم ، و منها الشعب المغربي ، الذي يتعرض لهجوم كاسح على قوته اليومي ، و كافة مصالحه . هذا من جهة ، و من جهة أخرى ازدياد مقاومة شعوب العالم و من ضمنها الشعب المغربي ، التي تجلت في محطات عديدة ، هذه المقاومة التي أثارت حقد النظام القائم ، و واجهها بقمع شديد للحريات السياسية و النقابية ( اعتقالات ، اختطافات ... ).في ظل هذا الوضع تأتي محاكمة عضو اللجنة الشبيبية من أجل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين بالمغرب – اللجنة التحضيرية بمراكش - ، و مناضل الاتحاد الوطني لطلبة المغرب الرفيق محمد المؤدين استئنافيا ، حيث حوكم ابتدائيا ب 8 أشهر نافذة ، و تأتي كذلك محاكمة مناضلي الحركة الطلابية بفاس .و كلجنة تحضيرية لتأسيس لجنة شبيبية من أجل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين بالمغرب نعلن للرأي العام الوطني و الدولي ما يلي :إدانتنا ل :- محاكمة الرفيق محمد المؤدين الصورية .- محاكمة مناضلي أوطم بمراكش و فاس .- محاكمة عاملي البناء ( شركة الضحى ) بمراكش .تضامننا مع :- كافة المعتقلين السياسيين و عائلاتهم .- مناضلي أوطم بفاس الذين خاضوا إضرابا عن الطعام لمدة 15 يوما .مطالبتنا بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين بالمغرب ( مراكش ، فاس ، افني ،الخنيشات ...).دعوتنا كافة المناضلين للدفاع عن الحريات السياسية و النقابية و تأسيس لجان شبيبية لإطلاق سراح المعتقلين السياسيين بالمغرب .مراكش في 13_05 _2009
سراح 6 رفاق معتقلين في فاس

تم إطلاق سراح 6 رفاق من معتقلي الحركة الطلابية الأحد عشر بسجن "عين قادوس"-فاس سئ الذكر.و قد تم إستقبالهم ليلة البارحة بالساحة الجامعية 20 يناير من طرف الجماهير الطلابية.إن هذا الحدث يعد نصرا جزئيا للحركة الطلابية المغربية و لكل الشرفاء يجب تعميقه بالمزيد من النضالات، و على رأسها النضال من أجل إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين في المغرب.الرفاق المفرج عنهم:- محمد عميمي- -محمد فتال- -زكريا هنيدة.- -الخادير الراجي.- -محمد الناداه.- -محمد بوخيري.سنوافيكم بالتفاصيل فيما بعد
قصة المناضل الباهي عبد الكبير جامعة القاضي عياض مراكش الحي الجامعي

البداية 14/05/2008 تدخل همجي لقوات القمع بعد المعركة البطولية التي قادها الطلاب من داخل الحي الجامعي .تم الهجوم على الطلاب العزل الا من قناعاتهم وتم تنفيذ مجزرة كالتي كبدتها الصهيونية في حق الشعب الفلسطيني وكعادة النظام وتجسيدا لحقده على ابناء الشعب المغربي قام بالقاء مجموعة من المناضلين من اعلى عمارة الحي الجامعي بعد ان تم محاصرتهم اذ تم رمي كل من الشهيد الدمناتي الذي استشهد مباشرة بعد سقوطه والرفيقين عبد الكبير الباهي والرفيق الوالي الاقدمي والذين تم القائهما من طرف قوات القمع السيمي باوامر من الجلاد الاواكس عبد الحق اليعقوبي والكومسير برقية خاصة الرفيق الباهي عبد الكبير الذي بعد محاصرته اعلى العمارة /// انظر الصورة اعلاه /// تم اعطاء الامر بالقائه الى الاواكس الذين كانو اسفل العمارة /// ارمي دين اموا راه هذاك واحد منخم في اشارة الى الرفيق-الباهي فتم رمي الرفيق والذي اسطدم ظهره بعمود الكهرباء الخارج من جدران العمارة .ففقد الوعي والحراك فالتف الكلاب حوله ولم لم يتم احضار الاسعاف الا ليلا الساعة العاشرة اي ازيد من اربع ساعات والرفيق يحتضر بعد تجاوز الرفيق للازمة الصحية التي نتج عنها شلل لمدة استطاع الرفيق بقوة قناعاته ان يخرج من حالته الصحية والوقوف مجدد على رجليه رغم استعمال العكازين يوم 22/10/2008 ولج الرفيق الحي الجامعي للتسجيل به من اجل متابعة دراسته الا ان مدير الحي الجامعي وللتذكير فقد تم تحويل مدير الحي السابق وتعويضه باحد الباشوات المستقدمين من مدينة اسفي والذي ما ان علم ان الواقف امامه هو الرؤفيق الباهي حتى تارث تائرته ونزل سبا وشتما فيه .من اجل تنيه عن المطالبة بالحي الجامعي وبحقه في السكن من داخله الا ان الرفيق اصر على المطالبى بحقه خاصة وانه مستفيد من الحي السنة الماضية ولديه الحق في استنفاذ حقه في السكن الا ان مدير الحي اوصد الباب في وجهه .نزل الرفيق الا ان مدير الحي تابع الشتم من وراء الباب .ما دفع الرفيق الى الصعود من اجل التفاهم معه فكان ان وقع على ظهره ما نتج عنه كسر في الظهر وخاصة المسامير التي تثبث الكسر في عظم النخاع الشوكي
بلاغ
تحت شعار : " العيش بكرامة او الموت بكرامة "يخوض المناضل عبد الكبير الباهي اعتصاما مفتوحا امام مقر " المجلس الاستشاري لحقوق الانسان " بالرباط يوم الخميس 14\05\2009 الدي يصادف الدكرى الاولى لانتفاضة الطلاب بمراكش أي اليوم الدي تم الالقاء به من طرف قوات القمع ( القوات المساعدة ، السيمي ... ) من الطابق الرابع بالحي الجامعي مراكش ترتب عنه كسر خطير على مستوى العمود الفقري ।و يخوض عبد الكبير اعتصامه هدا و كفنه في يده صارخا في وجه جلاديه " اما ان اعيش بكرامة او اموت بكرامة " ।و دلك من اجل المطالبة بحقه في العلاج و العيش الكريم ، وكدا اطلاق سراح والده المعتقل بسجن "لكحل" بمدينة العيون و ارجاعه لوظيفته المتواضعة التي يعيل من خلالها اسرة الباهي خصوصا التكفل بعلاج ابنه من 14 ماي 2008 الى حدود الان ।فمناشدة الى كافة الشرفاء في هدا الوطن تبني قضية هدا المناضل في صفوف الاتحاد الوطني لطلبة المغرب الدي كان دنبه الوحيد هو الدفاع عن حق ابناء الشعب في تعليم مجاني .

حوار مع أب المعتقل السياسي أيوب النجار

متل يوم 06/05/09 الاحد عشر طالب معتقلي الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بفاس وعلي هامش المحاكمة التقينا مجموعة أفراد عائلاتهم حيث خصنا السيد علي النجار بالحوار التالي: علي النجار أب للمعتقل أيوب النجار
س: كيف تلقيتم خبر اعتقال ابنكم أيوب؟
ج: كانت مفاجأة لنا। حيت انه في الوقت الذي كنا ننتظر أن الديمقراطية ستتخذ طريقها بشكل سليم، إذا بالواقع يؤكد أنها مجرد شعارات فارغة من محتواها। وتأكد لنا أن شعارات من قبيل الإنصاف والمصالحة ومنع التعذيب।والحد من الاعتقال التعسفي ....هي مجرد شعارات للاستهلاك الخارجي وليس إلا। فإنني أدين ما تعرض له ابني من تعذيب بشع تجرمه كل الشرائع الكونية إلا انه بالنسبة للقانون المغربي يبقي حبرا على ورق
س: ما هي ظروف وملابسات اعتقال ابنكم أيوب؟
ج: ظروف وملابسات اعتقال ابني أيوب كانت مجرد أمور مفبركة على اعتبار انه كان للطلاب حقوقا ومطالب يجب الحسم فيها من طرف إدارة الجامعة، وذلك بفتح حوار جاد ومسؤول وتلبية مطالب الطلاب المشروعة। في الوقت الذي نسمع فيه عن عهد جديد وتمت القطيعة والطي النهائي لصفحات الماضي ها هي إدارة الجامعة بدل من تلبية الملف المطلبي تستنجد بقوة القمع ليكون أبناءنا من بين ضحايا العهد الجديد

س: سى علي على اعتبار انك مناضل اتحادي سابق كيف ترى هذه المحاكمة في عهد وزير عدل اتحادي؟
ج: اعتبر المحاكمة محاكمة صورية وأن التهم ملفقة للزج بخيرات شباب المغرب في غياهب السجون. في الوقت الذي كان يجب فتح حوار جاد على اعتبار أن مطالبهم عادلة وهم طاقات المجتمع وهم الذين سيحملون مشعل الديمقراطية وحقوق الإنسان للأجيال اللاحقة كما حملناه نحن سلفا.أوجه رسالة إلى وزير العدل أطلق سراح ابني وكافة المعتقلين السياسيين علي طول خريطة الوطن حتى لا ترسم صورة قاتمة للأجيال القادمة. فأبناؤنا ربيناهم علي حب الوطن وروح المواطنة وهم معتزون بوطنهم ونحن نعتبر هذا الاعتقال نيشانا على صدورهم. كما أننا واثقون من براءة أبنائنا، أما ما طبخ من محاضر فهو يسئ لسمعة بلدنا.عن الجريدة الإلكترونية "الأفق الجديد"
اللجنة الشبيبية من أجل إطلاق سراحالمعتقلين السياسيين بالمغرب الدار البيضاء
بيان يا عمال العالم اتحدوا

تخلد الطبقة العاملة عيدها الأممي هذه السنة في ضل معادلة دولية تتسم بالهجوم الشرس و المباشر للامبرياليات على مكتسبات الجماهير الشعبية عالميا، مقابل مد نضالي عالي لهذه الأخيرة تمثل أساسا في مقاومة الشعوب بكل من فلسطين، العراق، الهند، اليونان، بل حتى في فرنسا و انجلترا...أما محليا فاشتداد الأزمة التي يعيشها النظام جعلته يلجئ إلى أساليب القمع المعهودة حيث أصبح العنوان الرئيسي لهذه المرحلة هو القمع المادي لكل الحركات المكافحة المتنامية وفي جل مناطق المغرب لتسقط كل أقنعته من ديمقراطية و عهد جديد و إنصاف و مصالحة و طي صفحة الماضي...فكل متتبع للأحداث المحلية إلا و سيلاحظ التضييقات الكبيرة على الحريات النقابية و السياسية و المتمثلة في التدخلات العنيفة و الاعتقالات و التعذيب و المحاكمات الصورية فعلى سبيل المثال لا الحصر :1- أحداث السبت الأسود بسيدي افني و ما خلفته من جرحى و معطوبين و خسائر مادية و اعتقالات بالجملة و محاكمات صورية في حق مجموعة كبيرة من المناضلين।2- أحداث الحي الجامعي بمراكش 14 -15 ماي 2008 و التي اعتقل على إثرها إلى الآن أزيد من 23 طالب و طالبة بينهم 11 طالب (ة) "مجموعة زهور" رهن الاعتقال بدون محاكمة منذ 15 ماي 2008॥ بالإضافة إلى الشهيد عبد الرزاق الكادري।3- أحداث الهجوم على المركب الجامعي بفاس و اعتقال عدد كبير من الطلبة ليقدم 13 منهم للمحاكة، 11 في حالة اعتقال يخوضون إضراب عن الطعام منذ 27 أبريل 2009।4- محاكمة الطلبة ال 6 بمكناس بشهر موقوفة التنفيذ و غرامة مالية।5- تقديم الطلبة ال 9 للمحاكمة بأكادير ।6- محاكمة منتفضي سيدي قاسم و ايمنتانوت।7- متابعة مجموعة من السائقين و الحقوقيين بعدة مناطق بعد إضرابات قطاع النقل।8- محاكمة العمال الزراعيين باولادتايمة।9- اعتقال عدد من عمال البناء (الضحى) بمراكش।10- متابعة عدد كبير من الصحفيين و المدونين.إننا كلجنة شبيبية إذ نتضامن مع الطبقة العاملة المغربية و العالمية في عيدها الأممي نعلن مايلي: - إدانتنا للتضييق السافر على الحريات النقابية و السياسية.- إدانتنا لكل المحاكمات الصورية التي يتعرض لها مناضلي الشعب المغربي.- إدانتنا للمضايقات و الإهمال الصحي الذي يتعرض له المعتقلون السياسيون في مختلف سجون المغرب.-إدانتنا للمتابعات و المضايقات التي تتعرض لها عائلات المعتقلين السياسيين ( مراكش، فاس، افني॥).- تضامننا المطلق مع كافة المعتقلين السياسيين.- مطالبتنا بإطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين بدون قيد أو شرط و إيقاف كافة المتابعات في حقهم.- دعوتنا عائلات المعتقلين السياسيين و كل المناضلين الشرفاء لتصعيد النضال من أجل الحرية السياسية.- دعوتنا لتأسيس لجان شبيبية في مختلف مناطق المغرب لدعم المعتقلين السياسيين .عاشت الطبقة العاملةعاشت الجماهير الشعبيةالدار البيضاء،
०१ ماي 2009

اللجنة الشبيبية من أجل إطلاق سراح
المعتقلين السياسيين بالمغرب اللجنة التحضيرية بمراكش
بيان ذكرى فاتح ماي
تأتي ذكرى فاتح ماي ، العيد الاممي للطبقة العاملة في ظل وضع يتسم بتعمق أزمة الامبريالية و ازدياد هجومها على كافة الشعوب و على رأسها الطبقة العاملة ، إما عن طريق شن حروب لصوصية مباشرة ( العراق ،أفغانستان ) أو عن طريق مخططات يمررها عملاها المحليين ( مدونة الشغل ، الميثاق الوطني للتربية و التكوين ، المخطط الاستعجالي لإنقاذ التعليم ...) ، و تعيش الطبقة العاملة المغربية كذلك و الشعب المغربي ، و في نفس السياق العالمي ، هجوما كاسحا لطبقات المستغلين ، ترجمته مخططات طبقية ( أهمها مدونة الشغل ...) التي تهدف إلى إخضاع الطبقة العاملة و مجموع الشعب ، لصالح سلطة الرأسمال و كل المستغلين ।غير أن ذلك سوف يؤجج النضالات الشعبية و على رأسها الطبقة العاملة ، هذه النضالات التي تعرف منحى تصاعديا سوف يقابلها النظام العميل بقمع يشتد باستمرار لجميع الحركات الاحتجاجية ( عمال ، فلاحين ، طلبة ...) و هجوم تام على الحريات السياسية و النقابية ، الشيء الذي خلف اعتقالات بالجملة ( مراكش ، فاس ، مكناس ...) ، و عاهات ، بل و حتى استشهادات ( كان آخرها و ليس أخيرها استشهاد عبد الرزاق الكادري ، مناضل الاتحاد الوطني لطلبة المغرب ) ، غير أن ذلك لم و لن يوقف نضالات الجماهير الشعبية العادلة و المشروعة من أجل تحررها ।إننا كلجنة شبيبية من اجل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين بالمغرب – اللجنة التحضيرية بمراكش - ، و باستحضارنا للدور القيادي الذي تلعبه الطبقة العاملة في مشروع التحرر نعلن ما يلي :- تضامننا مع :
> نضالات الطبقة العاملة في المغرب و في كل بقاع العالم ।
> نضالات كافة الجماهير الشعبية ।
> كافة المعتقلين السياسيين و عائلاتهم الصامدة ।
> المعتقلين السياسيين بفاس في إضرابهم عن الطعام
।- تنديدنا ب :
> القمع المسلط على كل لحركات الاحتجاجية
।> المحاكمات الصورية التي يتعرض لها المعتقلون السياسيين।
القمع الذي طال عمال شركة الضحى بمراكش .- مطالبتنا ب :> إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين .>॥
إيقاف المتابعات في حق الطلبة ।
> رفع العسكرة عن الجامعة
।عن اللجنة التحضيرية بمراكش01/05/2009

المعتقلين السياسيين بسجن بولمهارز ...مراكش * بيان فاتح ماي 2009

يحل علينا العيد الاممي للطبقة العاملة الذي يصادف فاتح ماي من كل سنة في ظل وضع دولي يتميز بتفاقم الازمة الامبريالية والصراع فيما بينهامن اجل اقتسام مناطق النفوذوبالمقابل تنامي نضالات الشعوب ।فنتيجة للتناقض التاريخي بين الرأسمال المالي والعمل المأجور والذي يؤدي الى ازمات دورية في الرأسمالية ،ستشهد هذه الأخيرة ازمة مالية عميقة انتهت بانهيار القطاع المصرفي وقطاع ،االتأمين خاصة في الولايات المتحدة الأمريكية لتشمل فيما بعد كافة القطاعات وفي كل البلدان( انهيار تروست للتأمين نمودجا) ،وبالمقابل فالإمبريالية تسعى دائما الى التنفيس عن ازمتها الى تصريفها على كاهل البلدان المستعمرة وشبه المستعمرة سواء عن طريق خوض حروب لصوصية (العراق ،فلسطين ، افغانستان...) او عن طريق انزال مجموعة من المخططات عبر مؤسساتها المالية ( صندوق النقد الدولي ن البنك العالمي ...) وكذا اذكاء النعرات العرقية في العديد من بلدان افريقيا مما يجعل الصراع على اشده بين الإمبرياليات نفسها ( الصراع بين الولايات المتحدة الأمريكيةوالصين حول النفط في السودان)।وبما ان للشعوب كلمتها فانها بادرت الى الدفاع عن نفسها عبر اشعال العديد من الحروب الشعبية ( النيبال ،البيرو،الهند نتركيا...) موجهة بالإيديولوجية الماركسية اللينينية الماوية اضافة الىتنامي وثيرة الإحتجاج في باقي البلدان ( انتفاضة الطلاب باليونان ...) دون اغفال استمرار المقاومة الباسلة في كل من فلسطين والعراق ،وافغانستان... مما يؤكد المقولة الماركسية " الثورة عنوان المرحلة" ।اما الوضع من داخل المغرب فانه غير مختلف عن الوضع الدولي اذ نجده يتميز بأزمة خانقة للنظام القائم ،مقابل تنامي نضالات الجماهير الشعبية।*ازمة النظام تتمثل في :-على المستوى الإقتصادي: ويحكم تبعية النظام القائم بالمغرب للإمبريالية فللأزمة المالية العالمية انعكاسات قوية رغم قولهم ان الإقتصاد المغربي محصن وتأثيراتها عنه لن تكزن كبيرة ، ناهيك عن افلاس العديد من القطاعات ( النسيج نمودجا )وكذا افلاس ما يسمونه " المبادرة الوطنية..." وذلك من خلال افلاس المئات من المقاولات الصغرى المحدثة في اطار مشروع "مقاولتي " وكذا جنوح النظام القائم الى خوصصة كافة القطاعات الإجتماعية ( صحة ،سكن ،تعليم ، نقل...) مما اثر بشكل سلبي على قوت وقوةالجماهير الشعبية من خلال تسريح العمال ، ارتفاع نسبة البطالة والأمية والإرتفاع الصاروخي للأسعار حيث ارتفعت اسعار المواد الغذائية بنسبة 6।8 في المئة سنة 2008 مقارنة بسنة 2007 مما ولد سخطا جماهيريا واسعا جعل خطب القصر والاحزاب تسير في اتجاه تدعيم طبقة وسطى وهمية।-على المستوى السياسي : فان الصفعة القوية والمتوقعة التي قدمتها الجماهير الشعبية للنظام القائم في انتخابات 2007 والتي اكدتها الانتخابات الجزئية بكل من مراكش ، اسفي ، تزنيت ،المحمدية ...في يونيو الماضي وستؤكدها كذلك انتخابات 2009 وكذا اتساع نضالات الجماهير الشعبية كما ونوعا ستبين بالملموس حجم عزلة النظام القائم ،مما جعله يسارع الى تمتين جبهة الثورة المضادة من خلال تشكيل جبهة جديدة للدفاع عن المؤسسات الدستورية متمثلة في "حزب الأصالة والمعاصرة" وكذا سن مجموعة من القوانين الإجرامية (قانون الأحزاب، الإرهاب ،الصحافة ...) وما وازاها من حملات قمع واسعة في صفوف الشعب المغربي ومناضليه الشرفاء ،مخلفا شهداء ومعتقلين وجرحى ومعطوبين في ضرب سافر لابسط مظاهر الحريات السياسية والنقابية ।*نضالات الجماهير :عرفت الحركة الجماهيرية خلال السنوات الأخيرة قفزة نوعية سواء من حيث المساحة الجغرافية ،اذ شهدت جل المناطق انتفاضات جماهيرية عارمة من تالسينت ،الحسيمة ،بوعرفة ، صفرو والى ايت اورير ،بومالن دادس ،سيدي ايفني ،امينتانوت ،زاكورة،مراكش،فاس، الصحراء الغربية ... او من حيث انخراط مختلف فئات وطبقات الشعب المغربي : عمال ،فلاحين ،طلبة ،معطلين ،تلاميذ ، مهنيو النقل ... هذه النضالات اكدت مجموعة من الأطروحات الثورية حول خط الجماهير والعنف الثوري كسبيل وحيد للتحرر من قيود القهر والإستغلال ،واظهرت ايضا ما تختزنه الجماهير الشعبية من طاقات مضالية جبارة واستعداد للتضحية وذلك بالرغم من عدم وحدتها واكتسابها طابع العفوية ،مما يطرح على عاتق كل الثوريين المخلصين لقضية الشعب المغربي الإجابة على الإشكالات التي تطرحها الحركة بما هي ضرورة توحيد وقيادة وتوجيه وتسليح الجماهير وذلك عبر التقدم في بناء ادوات الثورة الثلاث।امام هذا المد الجماهيري الواسع سيعمد النظام القائم بالمغرب المزاوجة بين تكتيكين مختلفين:-الأول ويتمثل في التدخل السافر لأجهزته القمعية في حق كافة الحركات الإحتجاجية،هذا التدخل اسفر عن العديد من المعتقلين ( مراكش ، فاس ،سيدي ايفني ،تازة ،بومالن دادس ،امنتانوت ...) والمطرودين (الطلبة المطرودون بمراكش ،طرد 15 عاملا في احدىشركات التصبير وتصدير الزيتون بمراكش...) وكذا العديد من الجرحى والمعطوبين( نمودج المناضل عبد الكبير الباهي الذي تعرض للكسر في عموده الفقري ثلاث مرات في تلاث محطات مختلفة ...) وايضا اغتيال الشهيد المناضل عبد الرزاق الكاديري شهسد الشعب المغربي وشهسد القضية الفلسطينية في ضرب سافر لابسط مظاهر الحريات السياسية والنقابية.-الثاني ويتمثل في محاولة الإحتواء عن طريق النقابات الصفراء عبر محاولة اعطائها شرعية مفقودة نتيجة اللخطوط السياسية السائدة داخلها وذلك من خلال ما يسمونه بالحوار الإجتماعي وتقديمها (اي النقابات) على انها هي التي تعبر عن امال وطموحات الشعب المغربي وذلك من اجل اغراقه في البرقراطية .وباعتباره احد حقول الصراع سيشهد قطاع التعليم صراعا ضاريا بين النظام القائم وبين الجماهير الشعبية وفي مقدمتها الحركة الطلابية ،اذ مباشرة بعد انزال مايسمى" ميثاق التربة والتكوين " ستعرف الحركة الطلابية دينامية قوية تمثلت في المعارك البطولية التي خاضتها الجماهير الطلابية بقيادة ففصيل النهج الديموقراطي القاعدي والمؤطرة بشعار " المجانية او الإستشهاد "في جل المواقع الجامعية (مراكش، فاس ،مكناس ،نالراشيدية ،وجدة،اكادير، تازة ،القنيطرة، طنجة، تطوان،...) هذه المعارك بلغت مداها مع الإنتفاضة الباسلة للجماهير الطلابية بكل من مراكش وفاس التي اعلنت عن الافلاس التام للميثاق التربية والتكوين مما جعل النظام القائم بالمغرب ما يسمى ب "المخطط الإستعجالي لاصلاح التعليم" الذي يهدف بدوره الى الاجهاز على حق ابناء الشعب المغربي في التعليم عبر التسريع بوثيرة خوصصة هذا القطاع وكذا محاولة ، تضييق الخناق عن العمل السياسي والنقابي داخل الجامعة موازيا تلك بحملة قمع واسعة في صفوف المناضلين والطلاب اذ ستشهد جل المواقع الجامعية من طنجة الى اكادير خلال السنتين الأخيرتين حملات التطويق والإبادة حيث كان لموقعي مراكش وفاس النصيب الأوفر منها ، حيث شهد موقع مراكش ولوحده من 14 ماي الى حدود الأن 5 حملات اعتقال اسفرت عن اعتقال ومحاكمة ازيد من 24 مناضلا ومتابعة ازيد من 50 اخرينوكذا العديد من الجرحى والمعطوبينوالمطرودين (نمودج المناضل عبد الكبير الباهي ) وكذا اغتيال الرفيق الشهيد عبد الرزاق الكاديري ،لتنضاف الى هذه الحصياة اعتقالات موقع فاس ،حيث اداق المعتقلون السياسيون وعائلاته كل انواع التعذيب سواءلحظة اعتقالهم او داخل مخافر الشرطة او داخل السجون لتنكشف طبيعة الشعارات التي يتغنى بها النظام القئم من قبيل " الإنتقال الديمقراطي ،العهد الجديد ، طي صفحة الماضي،دولة الحق والقانون،...)-اننا نحن المعتقلون السياسيون بمراكش اذ نحيي الطبقة العاملة المغربية والعالمية بمناسبة عيده الأممي نعلن للرأي العام الدولي والمحلي مايلي:تشبتنا بـــ :-هويتنا الماركسية اللنينية الماوية .البرنامج المرحلي الإجابة العلمية على واقع الأزمة الذاتية والموضوعية للحركة الطلابية-شعار المجانية او الإستشهاد كتكتيك موجه لمعارك المرحلة .القضية الفلسطينية قضيتنا الوطنيةتضامننا مــــع :الطبقة العاملة في عيدها الأممي .المعتقلين السياسيين بفاس في اضرابهم عن الطعام .ادانتنا لــــ:المجازر التي يرتكبها النظام القائم فب حق الجماهير الشعبية .المحاكمات الصورية التي يتعرض لها المعتقلون السياسيون .ااغتيال الشهيد عبد الرزاق الكاديري .دعمنا لــ:كافة الحركات الإحتجاجية بالمغرب.نضالات الشعوب التواقة الى التحرر.دعوتنا الى:كافة المعتقلين السياسيين توحيد خطواتهم النضالية .كافة مناضلي الشعب الشرفاء الى المزيد من النضال من اجل الحريات السياسية والنقابيةعن المعتقلين السياسيين بمراكش (مجموعة زهرة بودكور )

مراكش في 30/04/2009