السبت، 28 فبراير، 2009



Zahra Boudkour, 23 ans, étudiante, en prison pour engagement étudiant?



Écrit par Fouzia Maqsoud



Zahra Boudkour
Zahra, fleur en arabe, a passé neuf mois en prison sans jugement, dans un pays qui tente de tourner la page des années de plomb. L'ouverture en matière de libertés y est certes indéniable, mais des violations graves des droits humains persistent. Le procès de Zahra et de ses camarades a lieu le 26 février.
Zahra Boudkour est née le 28 novembre 1987 à Zagora au sud du Maroc. Elle est la dernière d'une fratrie de six garçons et de six filles. Zahra a été élevée par sa soeur aînée, après le décès de sa mère le jour de son deuxième anniversaire.
Zahra a grandi dans un milieu modeste, où l'engagement militant était familier. Sa sœur Ghalia et trois de ses frères sont des militants engagés. A l'université, elle poursuivait ses études avec succès, jusqu'à son arrestation le 15 mai 2008.
L'arrestation en guise de négociation :
Zahra préparait sa licence de droit, à l'université de « Cadi Ayyad » à Marrakech. Parallèlement, elle militait avec d'autres étudiants, pour l'amélioration des conditions de l'enseignement dans l'université marocaine. le 14 mai 2008, les étudiants ont organisé une marche en direction de la présidence de l'université, la police a intervenu avec violence pour les disperser.
Le lendemain à 8h30, Zahra et ses camarades se sont rendus à l'université pour engager des discussions avec la présidence.
A 9h05, sa sœur, Ghalia Boudkour a essayé de la joindre sur son téléphone. Zahra n'a pas pu répondre, elle s'est contentée d'appuyer sur les touches de son portable, au moment où elle a entendu un bip. Ghalia Boudkour a entendu le bruit des coups qui s'abattait sur sa petite sœur, les cris... Zahra était dans le fourgon qui l'emmenait au commissariat de Jamaâ Lefna
Torture au commissariat de Jamaâ Lefna
Le commissariat de Jamaâ Lefna, se situe à la place de Jamaâ Lefna, haut lieu du tourisme marocain à Marrakech. Aux sous-sols de ce commissariat, Zahra et ses camarades ont été torturés pendant cinq jours et cinq nuits, privés d'eau et de nourriture, les yeux le plus souvent bandés. Ils ne distinguaient le jour et la nuit que par les bruits provenant de la place. Ceux-ci ont tendance à diminuer la nuit.
Zahra a été menacée de viol, elle a reçu des coups de matraque sur la tête, des coups de pieds, des gifles... Ses tortionnaires n'épargnaient aucune partie de son corps, mais se plaisaient à viser particulièrement la tête, le visage, la poitrine et les genoux. Zahra raconte avoir perdu la vue à de nombreuses reprises à cause des coups reçus sur sa tête.
Le commissariat de Jamaâ Lefna en rappelle un autre de sinistre histoire, celui de Derb Moulay Chrif à Casablanca. Zahra et ses camarades ont subi humiliations, tortures, mauvais traitements... tout comme les opposants passés par Derb Moulay Chrif. Zahra raconte avoir vécu des sévisses semblables à ceux décrits lors des témoignages des victimes des années de plomb au Maroc.
A la prison de Boulemharez l'étudiante présentée comme étant terroriste
A son arrivée à la prison de Boulamharez à Marrakech, Zahra a été déshabillée et abandonnée nue de 5h à 7h30.
En prison, la rumeur laissait croire que Zahra était terroriste. Une manœuvre tentant de lui rendre la vie dure. Peine perdue, Zahra a rapidement gagné la confiance des prisonnières, elle leur a expliqué les raisons de son arrestation, elle a notamment raconté son combat pour que l'université demeure gratuite, accessible aux jeunes issus des familles modestes.
Le 10 juin, Zahra et ses camarades ont entamé une grève de la faim qui a duré quarante six jours, pour dénoncer leurs conditions de détention. Affaiblie, Zahra a perdu connaissance plusieurs fois. Sa sœur Ghalia a précisé qu'elle n'est pas tombée dans le coma comme cela a pu être reporté. Pendant cette grève, Zahra a pu bénéficier de la solidarité des prisonnières de droit commun qui la soutenaient et lui donnaient de l'eau sucrée.
Zahra a aussi bénéficié du réconfort permanent de sa famille. Quand ils lui rendaient visite, la peur au ventre pour sa vie, les membres de sa famille l'encourageaient, et l'assuraient qu'ils comprenaient son combat et le soutenaient.
Dans sa cellule humide et surpeuplée, Zahra jouit du respect et de la confiance de ses co-détenues, elle tente tant bien que mal de préparer ses examens. Récemment, les notes de Zahra et de ses Camarades auraient été falsifiées, probablement pour contrecarrer leur volonté de poursuivre leurs études. Après avoir appris qu'elle a réussi ses modules, Zahra a été informée qu'elle les auraient finalement ratés! En signe de protestation, Zahra et ses camarades ont observé une grève de la faim le 5 et 6 février 2009.
Privée de liberté mais pas de sa voix :
Depuis leur prison, Zahra et ses camarades suivent de près les luttes sociales au Maroc. Le 17 et 18 février dernier, ils ont observé une grève de la faim en solidarité avec les prisonniers politiques de Sidi Ifni. Deux d'entre eux venaient d'être transférés à la prison de Marrakech, pour recevoir des soins dans l'un des hôpitaux de la ville.
C'est également depuis sa prison que Zahra a écrit son allocution à l'occasion de la journée de commémoration du décès de la militante Saïda Mnebhi .
Elle a également fait parvenir un message emprunt de courage et de détermination, au meeting de solidarité avec les luttes sociales au Maghreb organisé à Paris, le 12 février 2009.
Le procès de Zahra et de ses camarades le 26 février : Procès des luttes estudiantines?
En attendant son procès, la santé de Zahra se dégrade, elle souffre de migraines permanentes et de douleurs articulaires sévères, sa vision baisse jour après jour, sans doute à cause des coups reçus sur sa tête, dit sa sœur Ghalia.
Pourtant, Zahra garde un moral d'acier, elle revendique et assume ses engagements et dénonce courageusement ce qu'elle a enduré.
Zahra, fleur en arabe, a passé neuf mois en prison sans jugement, dans un pays qui tente de tourner la page des années de plomb. L'ouverture en matière de libertés y est certes indéniable, mais des violations graves des droits humains persistent. Le procès des détenus politiques de Sidi Ifni prévu le 5 mars, l'intrusion de la police dans l'enceinte de l'université de Fez le 23 février dernier, et les 75 étudiants arrêtés ...
Les autorités marocaines laisseront-elles faner Zahra à son vingt troisième printemps? Le bon sens voudrait que le Maroc soit en cohérence avec ses discours sur l'ouverture démocratique et la fin de l'ère des atteintes aux droits et aux libertés, verdict le 26 février !

صور بعض معتقلي الحركة الطلابية بفاس



زغديدي محمد



محمد فتال


محمد عدلي



محمد صالح




جمال عصفوري





الخميس، 26 فبراير، 2009

لائحة الطلبة المعتقلين بفاس والذين احيلوا على قاضي التحقيق.

لائحة الطلبة المعتقلين بفاس والذين احيلوا على قاضي التحقيق.

جمال عصفوي
محمد عدلي
محمد صالح
محمد الزغديدي
محمد النادي
محمد العميمي
محمد فتال
الخادير راجي
خالد بوخيري
زكرياء هنيدة
كما ستتم متابعة الرفيقين محمد السلاسي ونبيل طلحة في حالة سراح مؤقت في نفس الجلسة.

الثلاثاء، 24 فبراير، 2009

e collectif International de Solidarité avec Sidi Ifni-Aïtbaâmrane

Dans l'attente du procès des prisonniers politiques de Sidi Ifni le 5 Mars,

Dans l'attente du procès des prisonniers politiques de Sidi Ifni le 5 Mars,
Le collectif International de Solidarité avec Sidi Ifni-Aïtbaâmrane
sidiifni.solidarite@ras.eu.org



Dans l'attente du procès des prisonniers politiques de Sidi Ifni le 5 Mars,


Inquiétantes nouvelles de Brahim Barra et de Hassan Agharbi


Les deux prisonniers politiques Brahim Barra et de Hassan Agharbi ont été transférés de leurs prison d'Inzegane à Agadir à celle de Boulemharez à Marrakech, pour bénéficier des soins et des interventions médicales que leur santé exige à l'hôpital Ibn Toufail.

Brahim Barra qui souffre de problèmes rénaux a subi une opération chirurgicale le 12 février dernier. A aucun moment, le corps médical n'avait évoqué la possibilité de l'ablation d'un rein. Après l'intervention chirurgicale, sa femme Malika Barra et lui même ont appris l'ablation de son rein. Choqués Brahim et Malika Barra ont essayé de comprendre sans succès. Depuis, c'est un cafouillage absolu entre les médecins qui confirment ou infirment cette ablation.

Le collectif international de Solidarité avec Sidi Ifni-Aïtbaâmrane est scandalisé par l'absence d'information claire sur la nature de l'opération pratiquée sur Brahim Barra. Il dénonce l'intrusion injustifiée des services de sécurité dans ce qui devrait relever exclusivement des prorogatives du corps médical.

Le collectif s'insurge contre le traitement dégradant infligé à Brahim Barra à sa sortie du bloc opératoire. Ses mains ont été attachées aux barres de son lit, il a fait l'objet d'insultes et de provocations pendant plus de 6 heures.

Quant à Hassan Agharbi, il est incarcéré dans la prison de Boulemharez à Marrakech, il a subi de nombreux examens médicaux, en raison de ses graves problèmes de prostate. Sa santé se dégrade jour après jour, dans l'attente d'une éventuelle opération chirurgicale. Il soufre d'hypertension artérielle et de diabète.

Le 16 et 17 février, les étudiants détenus d'opinion à la prison de Boulemharez ont observé une grève de la faim, pour dénoncer les procès politiques et le traitement infligé à Brahim Barra. Ils entendaient alerter l'opinion publique sur l'état des prisons marocaines, surpeuplées, et présentant des risques sur la santé physique et mentale des prisonniers. A cette occasion, le collectif international de Solidarité avec Sidi Ifni-Aïtbaâmrane tient à exprimer sa solidarité avec le combat de l'étudiante Zahra Boudkour et ses camarades étudiants de Marrakech, détenus depuis mai 2008. Leur procès est prévu le 26 février prochain.

Le procès des détenus politiques de Sidi Ifni Aït Baâmrane était, quant à lui, prévu le 12 février dernier, le juge a décidé de sont report. Il a également ordonné la mise en liberté provisoire de l'unique femme détenue dans cette affaire Khadija Ziane. Elle comparaitra en liberté le 5 mars 2009, dans un procès où seront jugés 13 prisonniers et d'autres militants comparaitront également en liberté.

Le collectif international de Solidarité avec Sidi Ifni-Aït baâmrane se réjouit :

- de la forte dynamique de soutien qui s'est créée autour des détenus de Sidi Ifni

- de la mise en liberté provisoire de Khadija Ziane,

Le Collectif :

- exige la libération immédiate de tous les prisonniers et l'abandon de toutes les poursuites contre l'ensemble des accuséEs.

- déclare tenir les autorités marocaines pour responsables des complications de santé que Brahim Barra et Hassan Agharbi encourent.

- Renouvelle ses vrevendications : la poursuite des responsables des exactions à l'encontre de la population, des excuses de l'état et la satisfaction des revendications légitimes des populations de Sidi Ifni Aitbaâmrane.


Paris le 17 février 2009

Le collectif International de Solidarité Avec Sidi Ifni-Aïtbaâmrane

sidiifni.solidarite@ras.eu.org

C/O ATMF : 10 rue Affre. 75018. Tel : 01 42 55 91 82. Fax : 01 42 52 60 61

السبت، 21 فبراير، 2009

- أحكام نافذة في حق معتقلي "انتفاضة الخنيشات".

- أحكام نافذة في حق معتقلي "انتفاضة الخنيشات".


- المتابعين: صرحوا للمحكمة أنهم تعرضوا للتعذيب والتنكيل وأن المحاضر منتزعة، وأجهشوا بشكل جماعي في البكاء.
- الدفاع: عدم الاستجابة للمطالب والمرافعة في الموضوع يمس بحقوق الدفاع، وأن الأحكام جد قاسية.
أصدرت المحكمة الابتدائية بسيدي قاسم ليلة البارحة الخميس 19 فبراير في ساعة متأخرة في ملف ما بات يعرف بانتفاضة الخنيشات، احكاما بالسجن النافذ لجميع المعتقلين العشرة وهم (حسن عزام ستة أشهر نافذة، جمال مداد ثلاث أشهر نافذة، إدريس الشوك ستة أشهر نافذة، الوافي بوجمعة ثلاث أشهر نافذة، برزيت سعيد ستة أشهر نافذة، برزيت مجيد شهرين نافذة، أحمد طيطة ستة أشهر نافذة، المزابي جواد شهرين نافذة، المصباحي عبد العالي شهرين نافذة، وهشام المراني عشرة أشهر نافذة)، كما قضت بتغريم مالي قدره 500 درهم في حق كل المتابعين، فيما تم حفظ المسطرة في مواجهة الواد عماد 17 سن، وعبد الغني جويش 17 سنة اعتبارا لكونهم حدث ولانتفاء الإثبات،
وتميزت المحاكمة بحضور ممثلي الجمعيات الحقوقية والصحافة، والعائلات التي منعت في الجلسة الأولى بعد احتجاج قدمه الدفاع للمحكمة مطالبا بأن تكون الجلسة علنية ورفع كل أشكال الإنزال الأمني الغير المبرر.
وشهدت المحاكمة مؤازرة مجموعة من المحامين الذين قدر عددهم ب 36 محاميا من هيئات القنيطرة وسيدي قاسم والرباط، تطوان، فاس، ومكناس، وهكذا تقدموا بعدد من الدفوعات الشكلية، ما يزيد عن أربع ساعات من النقاش، تدخل فيها الدفاع للمطالبة بضمان المحاكمة العادلة لهؤلاء المتهمين مع استحضار الظروف والحيثيات التي تم فيها اعتقالهم وهكذا أبرز الدفاع أن الظروف التي تمت فيها المحاضر من طرف الضابطة القضائية كانت ضاغطة، موضحين غياب حالة التلبس، غياب محاضر المعاينة، خرق المادة 62 من مسطرة القانون الجنائي الخاصة بإجراءات التفتيش، بحيث تم إخراج المتابعين من المنازل خارج أوقات التفتيش، وأن التصريحات منتزعة،
وبالتالي يترتب على ذلك بطلان المحاضر وجميع الإجراءات اللاحقة وفي مقدمتها الاعترافات.
داعين رئاسة الجلسة إلى إجراء بحث تكميلي، تجمد من خلاله الملف وتعتمد إجراء تحيق ميداني، كما طالبوا بإجراء خبرة للتأكد من الآثار العالقة للتعذيب والتي مست كل المتابعين باستعمال تعريتهم كما ولدوا، التهديد بالجلوس على القنينات، استعمال حبل الدراجة النارية، الصعق بالكهرباء، الصفع... هنا أجهش المتابعين بالبكاء (في إشارة إلى تذكرهم بشكل جماعي ما لاقوه من معاملة بدرك الخنيشات). كما أجهشت العائلات بالبكاء، هنا تدخل رئيس الجلسة مطمئنا الجميع "شوية الصبر، ما يكون غير الخير، إنشاء الله"، مضيفا "شنو واقع ف الدنية، ما وقع والوا"، كما تقدمت هيئة الدفاع بملتمس استدعاء الشهود، الذي رفض رئيس الجلسة البث فيه إلى حين مناقشة الموضوع.
ليتم الاستماع إلى المتهمين المواجهين بتهم ثقيلة كالتجمهر الغيرالمرخص ،الشغب والتحريض عليه، التخريب والنهب، إلحاق خسائر مادية بملك الدولة والخواص، الضرب والجرح، الإستيلاء بالقوة على المساعدات الغذائية المخصصة لمنكوبي الفيضانات، المساهمة في عصيان وعرقلة حركة السير، أنكروا كل ما نسب إليهم، بل أن بعضهم صرح بكونه لم يكن متواجدا أثناء الأحداث، وأن منطق الانتقام كان حاضرا في إعداد المحاضر نتيجة حسابات شخصية وانتخابية،
مؤكدين أنهم تعرضوا لتعذيب وحشي، دون نوم، وقال أحدهم لقد هددوني بالاعتداء الجنسي من دبري، كما تم إظهار آثار التعذيب لرئاسة الجلسة. وبخصوص التوقيع على المحاضر أشار أحدهم أن عناصر الضابطة القضائية قالوا له "وقع باش تمشي بحالك، ما قراوه ما قريتو".
وخلال المناقشة وضح الدفاع أن المتابعين أبرياء من غضب الطبيعة والسلطة، مبرزين غياب ضمانات المحاكمة العادلة، وتحكم منطق عقاب المحتجين للردع والتخويف كعبرة لآخرين،
وأن المحاكمة ذات طابع سياسي، وأن من يتحمل المسؤولية هو وزير التجهيز الذي لم يخبر السكان بخطورة المياه كما أن السلطة لم تتدخل لحماية الممتلكات والأشخاص واستعانت ببعض المخبرين وبعض الأشخاص الذين لهم نزاع مع المتهمين، مثيرين عدد من الجوانب القانونية وتدقيق بعض المفاهيم التي جاءت بها المحاضر كالعصيان الغير المتوفر عناصره كالضرب والجرح ومواجهة السلطة يؤكد أحد أعضاء هيئة الدفاع، رافضين استعمال أشكال عفا عنها الزمن في إنجاز المحاضر، والاعتماد على إخباريات وصور غير دقيقة ولا أحد من المتابعين موجود بالصور.
وقد رفضت هيئة المحكمة بعد المداولة جميع الدفوعات الشكلية المثارة من طرف الدفاع ورفض ملتمس استدعاء الشهود والضحايا، وعقب النطق بالحكم أجهش أهالي المعتقلين في البكاء بفناء المحكمة احتجاجا على قساوتها.
.



متابعة//جواد الخني.
سيدي قاسم.

الجمعة، 20 فبراير، 2009

الهئية الوطنية للتضامن مع الطلبة المعتقلين بمراكش وكافة المعتقلين السياسيين

بــــــــــــــــــــلاغ

بعد اجتماع مصغر عقدته سكرتارية الهيئة الوطنية للتضامن مع الطلبة المعتقلين بمراكش وكافة المعتقلين السياسيين تقرر تاجيل اليوم الدراسي حول الحريات النقابية والاعتقال السياسي وكذا المهرجان الختامي للاسبوع الذي كان مقرا تنظيمه يوم السبت21فبراير 2009 الاتحاد المغربي للشغل الى وقت لاحق

عن سكرتارية الهيئة

اللجنة المحلية للتضامن مع المعتقلين السياسيين بمراكش
بيان دعمنا لنضالات المعتقلين السياسيين و كافة الحركات الاحتجاجية
نتابع اللجنة المحلية للتضامن مع المعتقلين السياسيين بمراكش عن كثب ، الأوضاع المأساوية للمعتقلين داخل زنازين النظام القائم و تسحل : - استمرار معاناة المعتقلين السياسيين بالسجن المحلي بولمهارز بمراكش ، من خلال حرمانهم من أبسط الشروط الإنسانية ، كوضع المعتقلة زهرة بود كور في جناح يفتقد للتهوية تماما ، و حرمانهم من الق في متابعة دراستهم و حقهم في التطبيب ...- إصدار أحكام جائرة في حق معتقلي التضامن مع الشعب الفلسطيني مريم باحمو و محمد ميمية و عبد الصادق طمر 10 أشهر سجنا نافذة و أحد أفراد عائلات المعتقلين السياسيين بمراكش توفيق الشويني سنة سجنا نافذة ، و محاولة طمس قضية الاغتيال السياسي التي تعرض له المناضل عبد الرزاق الكادري شهيد الشعب المغربي ة الشعب الفلسطيني ।و معلوم أن مناضلين من مجموعة سيدي افني ، إبراهيم بارا و حسن أغربي ، قد تم تنقليهما إلى مراكش قصد العلا نتيجة تدهور وضعهما الصحي الناجم عن التعذيب و الإهمال و سوء المعاملة مما استدعى إجراء عملية جراحية للمناضل إبراهيم بارا لاستئصال كليته و قد تعرض للتصفيد لمدة 8 ساعات مباشرة بعد انتهاء العملية ، أما حسن فتمت إعادته للسجن دون تمكينه من حقه في التطبيب ।إننا في اللجنة المحلية للتضامن مع المعتقلين السياسيين بمراكش إذ نعبر عن دعمنا اللامشروط لنضالات المعتقلين السياسيين ضحايا سياسة القمع من طرف النظام القائم نعلن مايلي :مطالبتنا :- الإفراج الفوري عن كافة المعتقلين السياسيين ( مجموعة مراكش ، مجموعة سيدي افني )।- تحديد المسؤوليات حول اغتيال المناضل عبد الرزاق الكادري و محاكمة الجلادين و المجرمين و نؤكد عزمنا التصدي لأية محاولة لطمس الملف .- تمكين الرفيق بارا إبراهيم من حقه في العلاج و ضمان سلامته الجسدية و النفسية ، و عدم إرجاعه للسجن إلا بعد الشفاء نهائيا و نطالب بإطلاق سراحه فورا .إدانتنا للأحكام الجائرة الصادرة في حق مجموعة مراكش 14 ماي 2008 و المعتقلين المتضامنين مع الشعب الفلسطيني ليوم 27/28 دجنبر 2008 مع رفضنا للمحاكمات التي تطال مجموعة مراكش 15 ماي 2008 و معتقلي سيدي افني .تثميننا للمبادرات النضالية الهادفة لإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين ببلادنا ، و استعدادنا الكامل للانخراط في مبادرات جادة و مسؤولة قادرة على رفع تحدي النضال من أجل الحريات السياسية و مناهضة الاعتقال السياسي .مراكش 17/02/2009

الأربعاء، 18 فبراير، 2009

المعتقلين السياسيين بسجن انزكان وسجن بولمهارز وسجن تزنيت يخضون اضرابا عن الطعام لمدة 48 ساعة

بلاغ
نعلن نحن المعتقلون السياسيون { معتقلي انتفاضة سيدي ايفني الباسلة ، معتقلي انتفاضة مراكش } ، عزمنا خوض اضراب انذاري عن الطعام لمدة 48 ساعة ابتداء من يوم 17 فبراير و ذلك تنديدا بالوضع المزري الذي نعيشه من داخل السجن ، و بالممارسات التي نتعرض لها { التشتيث ، الحرمان من الحق في التعليم ، الحرمان من التطبيب ، الترحيل القسري ،الى غير ذلك...} ، و تنديدا بالاهمال الذي أدى الى تردي الوضع الصحي للمعتقلين ، و بالمحاكمات التي تطالنا ، و عليه نعلن للرأي العام الوطني و الدولي ما يلي :ـ تضامننا مع الرفيق بارا ابراهيم الذي تدهور وضعه الصحي نتيجة الاهمال ما أسفر عن بتر كليته ، و تحميلنا المسؤولية للنظام القائم في المغرب في هذا الشأن .ـ تضامننا مع معتقلي انتفاضة ايفني الذين يخوضون اضرابا عن الطعام في سجن تزنيت .ـ تضامننا مع المعتقلين السياسيين الصحراويين الذين يخوضون اضرابا مفتوحا عن الطعام بسجن بولمهارز { ابراهيم برياز ، علي سالم أبلاغ ، خليهن أبو الحسن }.ـ تضامننا مع عائلة الرفيق الشهيد عبد الرزاق الكادري و تنديدنا بجريمة اغتياله .مطالبتنا باطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين دون قيد أو شرط .ـ مطالبتنا بمحاكمة شعبية و دولية للجلادين الذين يرتكبون الجرائم في حق الشعب و المناضلين الشرفاء .ـ عزمنا الدخول في خطوات نضالية غير مسبوقة من داخل سجون النظام القائم .ـ دعوتنا عائلات المعتقلين السياسيين و كل المناضلين الشرفاء النضال من أجل الحرية السياسية .
التوقيعات :
المعتقلين السياسيين بالسجن المحلي بولمهارز مراكش

حسن أغربي 98991
زهرة بودكور 94608
عثمان الشويني 94606
مراد الشويني 94603
توفيق الشويني 98479
يوسف مشدوفي 94600
عبدالله الراشدي 94607
جلال القطبي 94610
خالد مفتاح 94604
محمد ميمية 98337
جميلي محمد 94609
محمد العربي جدي 94605
علاء الدربالي 94601
يوسف العلوي 94602
يونس السالمي 94581
ناصر احساين 94582
محمد الادريسي 94580
رضوان الزبيري 94576
حفيظ الحفيظي 94577
هشام الادريسي 94579
منصور اغريدو 94578
المعتقلين السياسيين بالسجن المحلي بتزنيت
أحكون أحمد 4242
القصبي مصطفى 6718
عبد الرحمان الذهبي 6467
العمراني محمد 6711
الهواري الصولجان 6470
إبراهيم حربيلي 6471
بومزوغ الحسين 6465
الهواري الصولجان 6470
ميلود بوتكات 6469
أعراب عمر 6468
الخدير بوري.....
المعتقل السياسي بالسجن المحلي انزكان
زكريا الريفي 82034

17فبراير2009

السبت، 14 فبراير، 2009

كلمة المعتقلة السياسية زهرة بود كور إلى اللقاء التضامني مع المعتقلين السياسيين بمراكش المقام في فرنسا

كلمة المعتقلة السياسية زهرة بود كور إلى اللقاء التضامني مع المعتقلين السياسيين بمراكش المقام في فرنساتحية إلى كافة شهداء الشعوب المضطهدة .تحية إلى كافة شهداء الحركة اليسارية و على رأسهم شهداء الحركة الطلابية .تحية إلى كافة الشعوب التواقة للتحرر .تحية المجد و الخلود لشهيدنا عبد الرزاق الكادري هذا الذي ضحى بروحه فداء لحريتنا و للقضية الفلسطينية .تحية المجد و الخلود للشهيد الأممي ارنستو تشي غفارا .تحية نضالية لرفاقي و رفيقاتي في درب النضال ، لعائلات الشهداء و المعتقلين ، لكل ثوار العالم ، للذين يؤمنون بأن الحرية تنبع من فوهة البندقية مهما كانت الضريبة .فالاعتقال باعتباره قضية طبقية يعد عاديا في الشروط التي تعيشها شعوبنا ، هذه الأخيرة التي تعاني الويلات من جراء الهجوم الشرس للنظام القائم عبر إصداره مجموعة مخططات طبقية ( ميثاق التربية و التكوين ، مدونة الشغل ، الصحة ...) و الارتفاع المهول للأسعار مقابل تجميد الأجور ، مرفقا هذا الهجوم بمصادرة الحريات النقابية و السياسية بتدخلاته الوحشية التي تطال كافة الأشكال النضالية و التي لا تتوانى الجماهير الشعبية بمواجهتها و الصمود أمامها ( انتفاضة صفرو المجيدة ، بوعرفة ، سيدي افني ، انتفاضة الطلاب بمراكش ...)، و هو ما عبرت عنه الجماهير الطلابية أيضا من داخل الجامعات دفاعا عن حقها في تعليم مجاني ، فقد فجرت معارك بطولية من داخل نقابتنا الاتحاد الوطني لطلبة المغرب ضدا على أجرأة بنود الميثاق الوطني للتربية و التكوين الذي لا يسعى في آخر المطاف إلا لهدف واحد إخلاء الجامعات المغربية من أبناء الشعب الفقراء و جعلها حكرا على أبناء الطبقات البرجوازية و بمعنى أصح " خوصصة الجامعة المغربية ".إلا أننا كمناضلي النهج الديمقراطي القاعدي الفصيل القيادي من داخل الجامعة كان لنا الشرف في كوننا ، كفصيل تقدمي ، كنا أول من قدم القراءة النقدية لهذا الميثاق في الوقت الذي طبلت له معظم الأطراف لا سواء التي تعتبر نفسها " يسارية " و لا اليمينية طبعا ، فكان أن دفعنا الثمن غاليا ، اعتقالات بالجملة و استشهادات لخيرة أبناء الشعب المغربي ، و لازلنا على نفس العهد لا نتوانى عن فضح النظام القائم في المغرب و مواجهة مخططاته الطبقية المصادرة للحريات النقابية و السياسية ( قانون الإرهاب ، مدونة الشغل ، الصحة ...) إيمانا منا بشعار المؤتمر 13 " لكل معركة جماهيرية صداها في الجامعة " و هو ما جعلنا حاضرين في كل محطة نضالية إلى جانب الجماهير الشعبية .إننا كمعتقلين سياسيين لا يسعنا إلا أن نكون فخورين باعتقالنا من أجل أبناء الشعب المغربي و حقهم في تعليم مجاني ، شعبي ، علمي و ديمقراطي . و من الأكيد أن اعتقالنا كان من أجل إسكات الصوت الحر و المناضل من داخل الجامعة.إنني كمناضلة من داخل الاتحاد الوطني لطلبة المغرب ، اعتبر اعتقالي و تعرضي للتعذيب أنا و رفاقي هو ضريبة النضال التي أقل ما يمكن أن نقدمه من أجل شعبينا ،لقد اعتقلت لكوني مناضلة و ليس لكوني امرأة ، و إنه لشرف لي أن تصل كلمتي هاته إلى الأحرار في فرنسا و في ربوع المعمور.أشد على أيديكم مناضلات و مناضلين ، هيئات حقوقية و سياسية ، و أقول لكم أني سأظل أحب وطني حتى الموت و لازلت على أتم الاستعداد للتضحية بحريتي و بحياتي من أجل غذ الثورة الموعود .المعتقلة السياسية زهرة بود كور من داخل السجن المحلي بمراكش
2009 / 2 / 11

بلاغ برنامج الأنشطة التضامنية مع المعتقلين السياسيين بالمغرب

الهيئة الوطنية للتضامن مع الطلبة المعتقلين بمراكش وكافة المعتقلين السياسيين
بـــــــــــــــــــلاغ
في إطار الأنشطة التضامنية مع المعتقلين السياسيين ببلادنا تعتزم الهيئة الوطنية للتضامن مع الطلبة المعتقلين بمراكش وكافة المعتقلين السياسيين ببلادنا تنظيم أسبوعا وطنيا للتضامن تحت شعار: " جميعا من اجل إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين" وذلك وفق البرنامج التالي:
السبت 14 فبراير 2009 : تخليد الذكرى الأربعينية لاستشهاد المناضل عبد الرزاق الكاديري تحت شعار " جميعا من اجل الكشف عن الحقيقة الكاملة لاغتيال المناضل عبد الرزاق الكاديري ومحاكمة مغتاليه" ابتداء من الساعة الرابعة بعد الزوال بمقر نادي هيئة المحامين بالرباط بمشاركة عائلة الشهيد والجمعية المغربية لحقوق الانسان والمركز المغربي لحقوق الانسان والمنتدى المغربي من اجل الحقيقة والانصاف.
الاثنين 16 فبراير 2009: تنظيم مائدة مستديرة بعنوان:" أوضاع المعتقلين السياسيين بالسجون ونضالات عائلاتهم " ستقدم خلالها تقارير عن اوضاع المعتقلين السياسيين بالسجون من طرف عائلات المعتقلين السياسيين القدامى والحاليين والمرصد المغربي للسجون،وذلك على الساعة الخامسة والنصف مساء بمقر الجمعية المغربية لحقوق الانسان. الثلاثاء 17 فبراير 2009: تنظيم وقفة احتجاجية مركزية من تنظيم الهيئة الوطنية وعائلات المعتقلين السياسيين على الساعة الخامسة والنصف أمام البرلمان.
الخميس 19 فبراير 2009: تنظيم لقاء دراسي على شكل ورشات حول الحريات النقابية والاعتقال السياسي ابة اليات للمواجهة ، سوف يتضمن ثلاثة اوراش الاول حول الحركة النقابية والاعتقال السياسي اية اليات للمواجهة، الورش الثاني الحركات الاحتجاجية والاعتقال السياسي، والورش الثالث الحركة الطلتبية والاعتقال السياسي ابتداء من الساعة الخامسة والنصف مساء بمقر الاتحاد المغربي للشغل .
الجمعة 20 فبراير 2009 : تنظيم ندوة حول الخروقات التي تشوب المحاكمات السياسية بمشاركة مجموعة من الأساتذة المحامين تحت عنوان : " المحاكمة العادلة والإعتقال السياسي " بمقر نادي هيئة المحامين بالرباط على الساعة الخامسة والنصف بعد الزوال.
السبت 21 فبراير 2009 : تنظيم مهرجان ختامي يضمن فقرات فنية وشعرية ومساهمة للمعتقلين السياسيين على الساعة الرابعة بعد الزوال بمقر الاتحاد المغربي للشغل .

الأربعاء، 11 فبراير، 2009

بـــــــــــــــــــلاغ
في إطار الأنشطة التضامنية مع المعتقلين السياسيين ببلادنا تعتزم الهيئة الوطنية للتضامن مع الطلبة المعتقلين بمراكش وكافة المعتقلين السياسيين ببلادنا تنظيم أسبوعا وطنيا للتضامن تحت شعار: " جميعا من اجل إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين" وذلك وفق البرنامج التالي: السبت 14 فبراير 2009 : تخليد الذكرى الأربعينية لاستشهاد المناضل عبد الرزاق الكاديري تحت شعار " جميعا من اجل الكشف عن الحقيقة الكاملة لاغتيال المناضل عبد الرزاق الكاديري ومحاكمة مغتاليه" ابتداء من الساعة الرابعة بعد الزوال.
الاثنين 16 فبراير 2009: تنظيم مائدة مستديرة بعنوان:" أوضاع المعتقلين السياسيين بالسجون ونضالات عائلاتهم "، على الساعة الخامسة والنصف مساء.
الثلاثاء 17 فبراير 2009: تنظيم وقفة احتجاجية مركزية من تنظيم الهيئة الوطنية وعائلات المعتقلين السياسيين على الساعة الخامسة والنصف أمام البرلمان.
الخميس 19 فبراير 2009: تنظيم لقاء دراسي على شكل ورشات حول الحريات النقابية والاعتقال السياسي ابة اليات للمواجهة ، ابتداء من الساعة الخامسة والنصف مساء.
الجمعة 20 فبراير 2009 : تنظيم ندوة حول الخروقات التي تشوب المحاكمات السياسية بمشاركة مجموعة من الأساتذة المحامين تحت عنوان : " المحاكمة العادلة والإعتقال السياسي " .
السبت 21 فبراير 2009 : تنظيم مهرجان ختامي يضمن فقرات فنية وشعرية . ملحوظة: سيتم الإعلان عن مكان الأنشطة في القريب العاجل بعد تأكيد الموافقة من طرف المسؤولين عنها.

الخميس، 5 فبراير، 2009

المعتقلين السياسيين بمراكش يخوضون اضرابا انذاريا عن الطعام لمدة 48 ساعة يومي 5 و 6 فبراير 2009

السجن المدني بولمهارز
مراكش


بلاغ الى الرأي العام

بعد الهبات الجماهيرية القوية التي عرفتها مختلف ارجاء الوطن، والتي تميزت بكفاحيتها وتعدد الفئات الاجتماعية المنخرطة فيها من عمال و فلاحين وطلبة ومعطلين ...، وانساجما مع طبيعته اللاديمقراطية يعمل النظام القائم على قمع كل تحرك جماهيري نوعي والزج بخيرة المناضلين الى سجونه العفنة، وطبخ المحاكمات الصورية والتي آخرها وليست آخرها محاكمة الرفيقة مريم باحمو ومعها مناضلين اوطاميين بعشرة اشهر سجنا نافذة، ومحاكمة الرفيق توفيق الشويني بسنة سجنا نافذة في واحدة من اكبر مهازل النظام القائم في مجال المحاكمات السياسية. إن هذه المحاكمات الصورية والاعتقالات والاغتيالات والمتابعات تفرض على كل المناضلين الشرفاء ضرورة توسيع النضال من اجل الحرية السياسية والتي يجب ان تشكل اولوية الاولويات لديهم في المرحلة في نضالهم ضد مخططات الحكم المطلق ومن اجل اطلاق سراح كافة الاصوات الحرة.
وإذ نحيي المعتقليين السياسيين الصحراويين المتضامنين معنا في السجن المدني بولمهارز، نعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:
- اعلاننا عن الدخول في اضراب عن الطعام إنذاري لمدة 48 ساعة يومي 5 و 6 فبراير 2009.
- ادانتنا لجريمة اغتيال الشهيد عبر الرزاق الكادري ومطالبتنا بمحاكمة كافة الجلادين مغتالي الشهيد والمتورطين في تعذيب المعتقلين.
- ادانتنا لمحاولة الطرد الممنهج في حق المعتقلين السياسيين من طرف النظام القائم بواسطة ادارة الجامعة وادارة السجن، وعزمنا خوض كافة الاشكال النضالية من اجل تحصين حقنا في التعليم.
- دعمنا لنضالات المعتقلين السياسيين بسجون النظام ودعوتنا لهم ولعائلاتهم لتوحيد النضالات من اجل الحرية السياسية.
- دعوتنا كافة المناضلين الشرفاء الى المزيد من الانخراط في معركة الحرية السياسية.
المعتقلون السياسيون بالسجن
المدني بولمهارز بمراكش.

الثلاثاء، 3 فبراير، 2009


الهيئة الوطنية للتضامن مع الطلبة
المعتقلين وكافة المعتقلين السياسيين



بلاغ إخباري

في إطار الأنشطة التضامنية مع المعتقلين السياسيين ببلادنا تعتزم الهيئة الوطنية للتضامن مع الطلبة المعتقلين وكافة المعتقلين السياسيين تنظيم ندوة وطنية يوم الجمعة 06 فبراير 2009 بالمقر المركزي للجمعية المغربي لحقوق الانسان تحت عنوان:
الحريات النقابية والاعتقال السياسي: أية آليات للمواجهة؟
حسب المحاور التالية:
الحركة العمالية والاعتقال السياسي ويتضمن عرض موجز وشهادات لعمال عانوا من الاعتقال بسبب نشاطهم النقابي.
الحركة الطلابية والاعتقال السياسي ويتضمن عرض موجز حول تاريخ الاعتقالات في صفوف الحركة الطلابية وشهادات لمعتقلين سابقين وحاليين للاتحاد الوطني لطلبة المغرب.
الحركة الاحتجاجية والاعتقال السياسي وتتضمن عرض موجز و شهادات

وفي انتظار جوابكم تقبلوا مشاعرنا الصادقة.
عن سكرتارية الهيئة