الثلاثاء، 3 مارس، 2009

بـــــــيان ويتواصل مسلسل الاعتقالات وكافة اشكال التضييق على الحريات!!

الهيئة الوطنية للتضامن مع الطلبة
المعتقلين بمراكش وكافة المعتقلين السياسيين

بـــــــيان
ويتواصل مسلسل الاعتقالات وكافة اشكال التضييق على الحريات!!

مع استمرار الاجهاز على كافة المكتسبات المادية والديمقراطية للجماهير الشعبية تستمر الاحتجاجات الجماهيرية في كل ربوع الوطن، حيث خرجت الجماهير الشعبية بكل فئاتها عمال فلاحين طلبة معطلين جماهير كادحة، خرجت لتعبر عن رفضها للظلم والطغيان، هذا من جهة الجماهير الشعبية أما من جانب النظام فقد ظل وفيا لنهجه المتناسب وطبيعته ألا وهو القمع بكل اشكاله فمن تكسير الجماجم، الى الاعتقالات الى الاغتيالات، المنع والتضييق بكل المناطق ( صفرو, افني, مراكش, طنجة, , سيدي قاسم, ايمينتانوت و آخرهم بفاس.....)

إن هذا الوضع الذي أصبحت تعيشه أغلب مدن المغرب يؤكد بالملموس فشل كل الرهانات التي تعلق بها البعض حول العديد من الشعارت الديماغوجية من عهد جديد, دولة القانون , طي صفحة الماضي… بحيث تتاكد يوما بعد يوم أهمية تكثيف جهود كافة الديمقراطيين و التقدميين الحقيقيين بغية النضال من أجل الحريات.
ففي إطار التضييق على الحريات النقابية و السياسية تأتي سلسلة من المحاكمات الصورية التي لحقت مختلف فئات الشعب المغربي:
· مراكش : محاكمة معتقلي 15 ماي 2008 مجموعة زهرة بودكور يوم الخميس 26 فبراير 2009 ، وتاجيلها الى غاية 19 مارس
المقبل ، بعد أن حوكمت المجموعة الأولى منهم (14 ماي) بسنة سجنا نافذة بالإضافة إلى الحكم الصادر ضد توفيق الشويني (عائلات المعتقلين) بسنة نافذة و ب10 أشهر نافذة لكل من مريم و عبد الصادق و محمد ميمية على خلفية تضامنهم مع الشعب الفلسطيني. كما وصل هذا القمع ذروته باغتيال الشهيد عبد الرزاق الكاديري يوم 29 دجنبر 2008 وسط المسيرة المنظمة تضامنا مع الشعب الفلسطيني.

· سيدي افني: تقديم المناضلين المتابعين على اثر الانتفاضة الشعبية بافني للمحاكمة يوم 5 مارس بعد أن تم تأجيل المحاكمة في الجلسة السابقة و تمتيع المناضلة خديجة زيان بالسراح المؤقت، مع التعاطي اللا إنساني مع حالة المعتقلين السياسيين ابراهيم بارا وحسن اغربي.
· مكناس : تقديم الطلبة المتابعين في حالة سراح للمحاكمة يوم 30مارس 2009.
· محاكمة العمال الزراعيين باشتوكة –أكادير طبقا للفصل الرجعي المشؤوم 288 من القانون الجنائي الموجه ضد نضالات الطبقة العاملة المنتفضة ضد جشع الرأسماليين والاقطاعيين.
· الحكم على الجماهير الشعبية المنتفضة بالخنيشات بأحكام تتراوح مابين 10 أشهر وشهرين نافذة على إثر الاحتجاجات الاخيرة ضد إهمال الدولة لحالة السكان بعد الفياضانات الاخيرة كما تم تقديم العديد من الجماهير الشعبية الى المحاكمة بايمينتانوت على خلفية الاحتجاجات ذاتها.
· أكادير: سيتم تقديم الطلبة المعتقلين الى المحاكمة يوم 4مارس المقبل وعددهم 8 طلاب.
· المحاكمات الت تعرض ويتعرض لها الطلبة بتازة، بحيث اصبح المعتقل السياسي فوزي المقدمي الذي اطلق سراحه مؤخرا يعاني من العديد من الامراض جراء رطوبة الزنزانة.
· بأسفي تم الحكم على المناضل الحقوقي محمد دوسال بشهر نافذة.
· بتطوان تم اعتقال المدون حسن برهون بسبب نشاطه في الصحافة الالكترونية.
وقد كان آخر فصول هذه الهجمة ما تعرض له الطلاب بجامعة فاس بعد اقتحام الكليات الثلاث يوم الاثنين 23 فبراير على إثر المقاطعة التي خاضها الطلبة في إطار منظمتهم الاتحاد الوطني لطلبة المغرب من أجل الضغط على رئاسة الجامعة للاستجابة لمطالبهم المشروعة، حيث تم تطويق الكليات الثلاث وتكسير عظام الطلاب والطالبات واعتقال أزيد من 100 منهم تم الاحتفظ ب 12 عشرة منهم في حالة اعتقال وإثنين في حالة سراح وتقديمهم الى قاضي التحقيق بالغرفة الجنائية في إطار تهم جنائية صورية من قبيل محاولة القتل وتعييب الممتلكات.... حيث تم تحديد اول جلسة مع قاضي التحقيق يوم 21 ابريل المقبل، مع ما تعرض لهم هؤلاء الطلاب من تعذيب وحشي بحسب ماذكره الطلبة المفرج عنهم.
وأمام هذا الوضع فإننا كهيئة وطنية للتضامن مع الطلبة المعتقلين بمراكش وكافة المعتقلين السياسيين إذ نقف على بشاعة هذا الوضع نعلن للراي العام ما يلي:

إدانتنا ل:
- القمع الرهيب الذي تعرض له الطلبة بفاس.
- كل المحاكمات الصورية التي تطال مناضلي الشعب المغربي.
- المضايقات التي يتعرض لها المعتقلون داخل السجون من الاستفزازات إلى الإهمال الصحي نموذج المناضل بارا إبراهيم الذي تم استئصال إحدى كليتيه و اغربي و جلال ألقطبي اللذان لم يعالجا بعد.
- المضايقات التي تتعرض لها عائلات المعتقلين
- اغتيال الشهيد عبد الرزاق الكاديري يوم 28 دجنبر 2008
- اعتقال الناشط الجمعوي شكيب الخياري

مطالبتنا ب:
· إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين بدون قيد أو شرط
· محاكمة شعبية و دولية للجلادين الذين يرتكبون جرائم في حق الشعب المغربي و مناضليه.
· إلغاء الفصل 288 من القانون الجنائي الذي يجرم العمل النقابي ويزج بالعمال في السجون.

دعوتنا:
· كل الديمقراطيين والتقدميين الحقيقين و عائلات المعتقلين السياسيين الى تصعيد النضال من أجل الحرية السياسية।

· دعوتنا كافة الاطارات الديمقراطية الى خلق تشكيل لجان لدعم كافة المعتقلين السياسيين بكل المناطق.

ليست هناك تعليقات: