الأربعاء، 17 سبتمبر، 2008


لم تكتف إدارة السجون و مدير السجن المشؤوم بولمهارز بالتفرج على أبنائنا و هم على حافة الموت لمدة 46 يوما ، بل تمادت و بشكل مقصود في عدة محاولات لاغتيال ابننا مراد الشويني و تحريض الحراس و سجناء الحق العام ضدهم بدلا من تلبية مطالبهم و توفير الشروط الإنسانية لهم و اللائقة بهم كمعتقلين سياسيين ، إلا أنها ستتمادى في استفزازهم و تشديد الخناق عليهم و لعل آخرها محاولة استفزاز ابنتنا زهرة بود كور ، إذ ستتفاجأ كل مرة بدورية تفتيش خاصة بها فقط بمعنى لا يتم تفتيش أي سجينة أخرى غيرها و بشكل مستفز ، و ذلك بعدما لم تجدي نفعا كل محاولات الإدارة عزلها و تضييق الخناق عليها و تحريض سجينات الحق العام ضدها .
في هذا الصدد ، إذ ندين سياسة إدارة السجون اتجاهنا و اتجاه أبنائنا بعد إخلالها بالوعود التي وعدتنا بها ، نهيب بكافة الأحرار و المناضلين و لجان الدعم التكتل من جديد من أجل الحضور لجلسات المحاكمة و التحرك من أجل إطلاق سراح أبناء ليسوا أبنائنا فقط و إنما أبناء الشعب المغربي.

15 شتنبر 2008

ليست هناك تعليقات: