الأربعاء، 7 أكتوبر، 2009

حول مشاركة الهيئة الوطنية في قافلة التضامن مع عمال خريبكة

تحية نضالية

شاركت مجموعة من الأخوات والإخوة، عضوات وأعضاء سكرتارية الهيئة الوطنية للتضامن مع كافة المعتقلين السياسيين في القافلة التضامنية مع عمال سميسي ريجي التي نظمتها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان إلى مدينة خريبكة يوم الأحد 13 شتنبر2009. ولتعذر قراءة كلمة الهيئة، هذا نصها (انظر كذلك صورة للافتة الهيئة):

الهيئة الوطنية للتضامن

مع كافة المعتقلين السياسيين

كلمـــــــــــــــــــة

الإخوة والأخوات

تحية نضالية عالية

يشرفنا بداية أن ننقل إليكم تحيات أخواتكم وإخوانكم في الهيئة الوطنية للتضامن مع كافة المعتقلين السياسيين، تحيات حارة على وحدتكم هذه، وعلى سلككم درب النضال متضامنين لانتزاع حقوقكم المشروعة، وعلى ما خلقتم من التفاف حول قضيتكم ودعم لها بدء بعائلاتكم وجيرانكم وأصدقائكم وآلاف المواطنات والمواطنين في كل ربوع بلادنا، ومن الصدى المسموع الذي أصبح لمعركتكم رغم ما يواجهها من حصار إعلامي مثلها مثل باقي معارك الطبقة العاملة في بلادنا وعموم الجماهير الشعبية.

نحييكم كذلك على وقوفكم وبتحدي وشموخ في وجه جبروت هذا المكتب الذي يعد مؤسسة وطنية عمومية بينما لا تعكس ممارسات إدارته سوى عقلية قمعية متخلفة وتسييرا إداريا مفلسا على كل المستويات وتنكرا للدور الاجتماعي الفروض فيه القيام به على مستوى المنطقة، وزد على ذلك، العداء الصريح لحقوق العمال والتوجس الخطير من تنامي وعيهم الطبقي بمصالحهم الحقيقية في التقدم والتحرر وخدمة قضية الشعب المغربي التي ضحى من أجلها خيرة أبناء وبنات شعبنا وفي مقدمتهم الشهداء والمعتقلين السياسيين.

إننا نعلم الشروط والظروف القاسية التي تمر منها معركتكم ونحس بها ونلمس آثارها الاجتماعية المدمرة على أبنائكم وأسركم ومحيطكم العائلي، غير أن هذه الآثار، وعلى قساوتها، هي إدانة صارخة وفضح للإدارة المسؤولة عن مأساة عائلاتكم وللنظام المغربي وسياساته اللاشعبية.

وكلنا يقين بأن هذه الشروط ومهما بلغت حدتها لن تنال من وحدتكم وتضامنكم وإصراركم على تحقيق مطالبكم.

وفي الأخير نعبر لكم في سكرتارية الهيئة الوطنية للتضامن مع كافة المعتقلين السياسيين عن تضامننا التام واللامشروط مع حركتكم ونضالكم المشروع تحقيقا لمطالبكم العادلة.

عن سكرتارية الهيئة

ليست هناك تعليقات: