السبت، 14 فبراير، 2009

كلمة المعتقلة السياسية زهرة بود كور إلى اللقاء التضامني مع المعتقلين السياسيين بمراكش المقام في فرنسا

كلمة المعتقلة السياسية زهرة بود كور إلى اللقاء التضامني مع المعتقلين السياسيين بمراكش المقام في فرنساتحية إلى كافة شهداء الشعوب المضطهدة .تحية إلى كافة شهداء الحركة اليسارية و على رأسهم شهداء الحركة الطلابية .تحية إلى كافة الشعوب التواقة للتحرر .تحية المجد و الخلود لشهيدنا عبد الرزاق الكادري هذا الذي ضحى بروحه فداء لحريتنا و للقضية الفلسطينية .تحية المجد و الخلود للشهيد الأممي ارنستو تشي غفارا .تحية نضالية لرفاقي و رفيقاتي في درب النضال ، لعائلات الشهداء و المعتقلين ، لكل ثوار العالم ، للذين يؤمنون بأن الحرية تنبع من فوهة البندقية مهما كانت الضريبة .فالاعتقال باعتباره قضية طبقية يعد عاديا في الشروط التي تعيشها شعوبنا ، هذه الأخيرة التي تعاني الويلات من جراء الهجوم الشرس للنظام القائم عبر إصداره مجموعة مخططات طبقية ( ميثاق التربية و التكوين ، مدونة الشغل ، الصحة ...) و الارتفاع المهول للأسعار مقابل تجميد الأجور ، مرفقا هذا الهجوم بمصادرة الحريات النقابية و السياسية بتدخلاته الوحشية التي تطال كافة الأشكال النضالية و التي لا تتوانى الجماهير الشعبية بمواجهتها و الصمود أمامها ( انتفاضة صفرو المجيدة ، بوعرفة ، سيدي افني ، انتفاضة الطلاب بمراكش ...)، و هو ما عبرت عنه الجماهير الطلابية أيضا من داخل الجامعات دفاعا عن حقها في تعليم مجاني ، فقد فجرت معارك بطولية من داخل نقابتنا الاتحاد الوطني لطلبة المغرب ضدا على أجرأة بنود الميثاق الوطني للتربية و التكوين الذي لا يسعى في آخر المطاف إلا لهدف واحد إخلاء الجامعات المغربية من أبناء الشعب الفقراء و جعلها حكرا على أبناء الطبقات البرجوازية و بمعنى أصح " خوصصة الجامعة المغربية ".إلا أننا كمناضلي النهج الديمقراطي القاعدي الفصيل القيادي من داخل الجامعة كان لنا الشرف في كوننا ، كفصيل تقدمي ، كنا أول من قدم القراءة النقدية لهذا الميثاق في الوقت الذي طبلت له معظم الأطراف لا سواء التي تعتبر نفسها " يسارية " و لا اليمينية طبعا ، فكان أن دفعنا الثمن غاليا ، اعتقالات بالجملة و استشهادات لخيرة أبناء الشعب المغربي ، و لازلنا على نفس العهد لا نتوانى عن فضح النظام القائم في المغرب و مواجهة مخططاته الطبقية المصادرة للحريات النقابية و السياسية ( قانون الإرهاب ، مدونة الشغل ، الصحة ...) إيمانا منا بشعار المؤتمر 13 " لكل معركة جماهيرية صداها في الجامعة " و هو ما جعلنا حاضرين في كل محطة نضالية إلى جانب الجماهير الشعبية .إننا كمعتقلين سياسيين لا يسعنا إلا أن نكون فخورين باعتقالنا من أجل أبناء الشعب المغربي و حقهم في تعليم مجاني ، شعبي ، علمي و ديمقراطي . و من الأكيد أن اعتقالنا كان من أجل إسكات الصوت الحر و المناضل من داخل الجامعة.إنني كمناضلة من داخل الاتحاد الوطني لطلبة المغرب ، اعتبر اعتقالي و تعرضي للتعذيب أنا و رفاقي هو ضريبة النضال التي أقل ما يمكن أن نقدمه من أجل شعبينا ،لقد اعتقلت لكوني مناضلة و ليس لكوني امرأة ، و إنه لشرف لي أن تصل كلمتي هاته إلى الأحرار في فرنسا و في ربوع المعمور.أشد على أيديكم مناضلات و مناضلين ، هيئات حقوقية و سياسية ، و أقول لكم أني سأظل أحب وطني حتى الموت و لازلت على أتم الاستعداد للتضحية بحريتي و بحياتي من أجل غذ الثورة الموعود .المعتقلة السياسية زهرة بود كور من داخل السجن المحلي بمراكش
2009 / 2 / 11

ليست هناك تعليقات: