الأحد، 17 أغسطس، 2008

بيان المركز المغربي لحقوق الإنسان حول الاحكام الجائرة في حق 7 طلاب بمراكش


المركز المغربي لحقوق الإنسان يعبر عن أسفه واستغرابه لتثبيت محكمة الاستئناف بمراكش لحكم الإدانة في حق سبعة طلبة من بين الطلبة المعتقلين ، ويطالب بتحسين وأنسنة الظروف السجنية لجميع الطلبة المعتقلين في أفق الإفراج الفوري المطلوب عنهم ، وإلغاء كل مظاهر التضييق في حقهم ؛ كما يطالب بالاستجابة للمطالب العادلة والمشروعة لعموم الطلبة ، وإدراج هذه الشريحة المجتمعية الوازنة ضمن البرامج والاهتمامات الحكومية الراهنة والمستقبلية

على إثر إصدار الحكم الاستئنافي في حق سبعة طلاب من بين مجموعة الطلبة المعتقلين على خلفية الأحداث الأليمة التي شهدتها جامعة القاضي عياض بمراكش في شهر ماي الماضي ، وذلك بسجنهم لمدة سنة نافذة وغرامة 1500 درهم لكل واحد منهم ، تثبيتا للحكم الابتدائي ؛ يعلن المكتب الوطني للمركز المغربي لحقوق الإنسان للرأي العام ما يلي :
1• استغرابه وتنديده بتثبيت الحكم القاسي الصادر ابتدائيا واستئنافيا في حق الطلبة المعتقلين السبعة المحكوم عليهم ، وتضامنه معهم ومع جميع الطلبة المعتقلين - الذين توجد بينهم طالبة - ومع عائلاتهم المكلومة في حرية أبنائها ،
2• يطالب إدارة مندوبية السجون بالتخلي عن أسلوب التضييق والاستفزاز في حق الطلبة المعتقلين، كما يطالبها بتحسين وضعيتهم داخل السجن ، وإحاطة المرضى منهم بالعناية الطبية اللازمة (مثال المعتقلين محمد جميلي وجلال القطبي) ، كما يحملها المسؤولية الأخلاقية والمادية في حالة إصابة أي معتقل منهم بأية مضاعفات من أي نوع جراء الإهمال وعدم الاستجابة لمطالبهم المشروعة والبسيطة التي سبق وأن خاضوا إضرابا عن الطعام لمدة 45 يوما من أجل تحقيقها ،
3• يطالب بالإفراج الفوري عن الطلبة المعتقلين، والسماح لهم باستدراك ما فاتهم من فرص التحصيل واجتياز الامتحانات خلال السنة الجامعية المنقضية - أسوة بباقي زملائهم الطلبة-، وإعادة إدماجهم في المحيط الطلابي الأكاديمي في الموسم الجامعي المقبل احتراما لحقهم المقدس والثابت في التعليم،
4• يدعو الحكومة المغربية إلى إيلاء الأهمية اللازمة للأسباب العميقة لاندلاع أحداث جامعة القاضي عياض ، ونهج سياسة القرب والرعاية المادية والمعنوية اللائقة بالطلبة الجامعيين ، دعما لمجهود التحصيل والتكوين ، بدل انتهاج أسلوب الترهيب واللامبالاة إزاء معاناتهم اليومية ، ومواجهتهم بالعنف عند كل احتجاج - ذي طابع اجتماعي ومطلبي - عادل ومشروع لتحسين أوضاعهم المادية الصعبة التي ظلت تراوح مكانها منذ ردح غير يسير من الزمن..
حرر بالرباط في: 14 غشت 2008
--م

ليست هناك تعليقات: