السبت، 11 أبريل، 2009

الاحكام الصادرة في حق معتقلي انتفاضة ايفني يوم الخميس 9 أبريل 2009

الاحكام الصادرة في حق معتقلي انتفاضة ايفني يوم الخميس 9 أبريل 2009

على الساعة الثالثة صباحا من يوم الجمعة 10 أبريل 2009، نطقت محكمة الاستئناف بمدينة أكادير بأحكامها في حق المتابعين في انتفاضة إيفني، على الشكل التالي:ابراهيم بارا ---------- 8 اشهر نافدة و شهرين موقوفة التنفيد حسن اغربي ---------- سنة نافدة زكرياء الريفي ------------ - سنة نافدة حسن تزكاغين ------------ ----- سنة نافدة الوحداني محمد + بوفيم احمد ------------ ------ 8 اشهر نافدة محمد عصام + زين العابدين الراضي ------------ سنة ونصف نافدة خديجة زيان ------------ --- 1500 درهم غرامةكريم شارة ------------ --------- 10 اشهر نافدةعبد القادر اطبيب ------------ - سنة موقوفة التنفيدعبد المالك الادريسي-----------8 اشهر نافدة منير زكرياء+فيصل مخيليق + عبد اللطيف مكيزرة +بوشعيب الغيثي+خليل الزين------------ ----- سنة موقوفة التنفيذ
خالد بشرى و براهيم بومراح و حسن المومني ......براءة
وسيكون الأمر عمليا كالتالي : ضمن 8 معتقلين هم الموجودين أصلا بالسجن، سيخرج صباح يوم الجمعة 10 بريل معتقل واحد هو محمد الوحداني . أما بارا إبراهيم، فبقي له اسبوع واحد لاستكمال 10 اشهر المحكوم بها . وبالنسبة لحسن اغربي وزكرياء الريفي، فقد بقي لهما 4 اشهر لاستكمال المدة الحبسية التي حوكما بها .
دامت أطوار المحاكمة طيلة يوم الخميس 9 أبريل 2009 ابتداء من الساعة الثامنة والنصف صباحا، بحضور كافة المتابعين سواء في حالة اعتقال أو سراح مؤقت، وآزرهم عدد غفير من المحامين. كما حضر عن المتضامنين الدوليين للمحاكمة المحامي الفرنسي ألكسندر عن الجمعية العالمية لرجال القانون الديمقراطيين (AIJD) وفرعها الفرنسي جمعية الحق والتضامن (Droit et Solidarité) ، ومارك أوليفيي عن أطاك فرنسا، و سمير أبي عن أطاك الطوغو ، وادريس عن جمعية العمال المغاربيين المهاجرين بفرنسا (ATMF)، وممثل عن جمعية حقوق الإنسان (ASDHOM).
وبالموازاة مع المحاكمة، شهدت مدينة سيدي إيفني تعبئة كبيرة تمثلت في إضراب عام بالمدينة، وفي الاحتجاجات التلاميذية في الشوارع تطالب بإطلاق سراح المعتقلين وإسقاط المتابعات. كما ثم تنظيم وقفة احتجاجية أمام محكمة الاستئناف بأكادير.
ولم تستوعب قاعة المحاكمة الحضور الكثيف الذي دأب على رفع معنويات جميع المتابعين وخصوصا المعتقلين منهم، من خلال التصفيقات الحارة بعد نهاية مداخلة كل واحد منهم أمام هيئة القضاء، ورفع شعارات التضامن والمساندة.

ليست هناك تعليقات: