الثلاثاء، 18 أغسطس، 2009

بلاغ حول اجتماع الهيئة

الهيئة الوطنية للتضامن مع كافة المعتقلين السياسيين

بــــــــــلاغ


توقفت سكرتارية الهيئة الوطنية للتضامن مع كافة المعتقلين السياسيين إثر اجتماعها ليوم 14/08/2009 عند الإضراب المفتوح عن الطعام الذي يخوضه المعتقلون السياسيون بالسجن المدني بالراشدية، ابتداء من 12 غشت 2009، بهدف تحسين الأوضاع المزرية التي يعيشونها داخل السجن، ومن أجل تلبية مطالبهم وضمنها تسريع محاكمة اثنين منهم (محمد حجي وعليوي الغالي)، وعند الإضراب الذي يخوضه المعتقلون السياسيون بفاس لمدة 48 ساعة من 17 إلى 19 غشت 2009، تزامنا مع ذكرى استشهاد المناضل عبد الحق شباضة، وتخليدا لها، واستحضارا لاستمرار معاناة المعتقلين السياسيين في الحاضر كما في الماضي.
وأعربت بالمناسبة عن تضامنها اللامشروط مع كافة المعتقلين السياسيين في معارك الكرامة التي يخوضونها دفاعا عن مطالبهم المشروعة، وسجلت ما يلي:
1- تهانيها لمحمد المودن (مجموعة زهرة بودكور) وحسن برهون (مدون) اللذين استعادا حريتهما مؤخرا ولحسن أغربي وزكريا الريفي (انتفاضة إفني) على قرب استعادتهم لحريتهم وعودتهم ضمن عائلاتهم وكافة رفاقهم وأصدقائهم.
2- تنديدها الشديد بالوضعية الكارثية للسجون المغربية وبتعنت المسؤولين إزاء تلبية مطالب المعتقلين السياسيين بسجون الراشدية وفاس ومراكش وإنزكان وغيرها، والذي لا يكشف سوى عن خلفيات انتقامية واستفزازية، تدحض بالملموس ادعاءات الخطاب الرسمي الديماغوجية حول احترام حقوق الإنسان ببلادنا وإرادة النهوض بها.
3- دعوتها مجددا كافة الهيئات الديمقراطية، الحقوقية والنقابية والسياسية، لدعم البرنامج النضالي والإشعاعي للهيئة، والانخراط الجماعي في فضح ما يتعرض له المعتقلون السياسيون من ممارسات قمعية وتدميرية، وللمزيد من التعبئة والنضال حتى إطلاق سراحهم.


عن سكرتارية الهيئة
الرباط 14 غشت 2009

ليست هناك تعليقات: