الجمعة، 28 أغسطس، 2009

الهيئة الوطنية للتضامن
مع كافة المعتقلين السياسيين



كلمة بمناسبة الإفراج عن المعتقلين السياسيين
حسن أغربي وزكريا الريفي



تحية نضالية لساكنة سيدي إيفني الصامدة ولانتفاضتها الشامخة التي تعتبر واحدة من منارات ونضالات الشعب المغربي وانتفاضاته المجيدة؛
تحية عالية لنساء إيفني اللواتي وقفن صامدات أمام آلة القمع الهمجية؛
تحية عالية لصمود وتحدي معتقليها السياسيين ومن بينهم حسن أغربي وزكريا الريفي المفرج عنهما وكافة المعتقلين السياسيين؛
تحية عالية كذلك لعائلاتهم على صمودهم وإصرارهم على النضال إلى جانب أبنائهم،
تحية عالية لكل الأحرار الذين تضامنوا مع ساكنة إيفني واستنكروا الإجرام الذي لحق بها.
إننا في الهيئة الوطنية للتضامن مع كافة المعتقلين السياسيين تغمرنا الفرحة بالإفراج عن المعتقل السياسي حسن أغربي بعد استكمال فترة اعتقاله وباقتراب الإفراج عن زكريا الريفي، ونتوجه بتهانينا الحارة لهما ولعائلتهما الصغيرة والكبيرة.
إن حسن أغربي ككل رفاقه بالسجون المغربية قاوم الوضعية اللإنسانية والكارثية للسجن والتي تعرفها كل السجون ببلادنا، هذه الشروط اللإنسانية التي أدت إلى تدهور أوضاعه الصحية وصحة باقي المعتقلين، أمام تجاهل وتماطل إدارة السجن المنفذة لأوامر وتعليمات أعداء الشعب المغربي المكافح.
إننا في الهيئة ومرة أخرى:
- ندين الأحكام الجائرة الصادرة بالإدانة في حق معتقلي انتفاضة إيفني ونطالب بالإفراج عنهم وعن كافة المعتقلين السياسيين (إيفني، إنزكان، مراكش، فاس، الراشدية، الصويرة، الخنيشات... الخ)، وتلبية المطالب المشروعة التي اعتقلوا من أجلها واحترام حقهم في التظاهر والاحتجاج؛
- نندد بكافة الأساليب الانتقامية التي مست أبناء المنطقة وبالإمعان في إذلال المناضلين وباقي الساكنة، كما نندد باستمرار نفس الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية المتردية التي أدت الى الانتفاضة؛
- نؤكد على استمرارنا في التضامن مع كافة المعتقلين والنضال إلى جانب عائلاتهم من أجل توفير الشروط الصحية وتحسين ظروف الاعتقال داخل السجون، في أفق إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين.
وأخيرا نجدد تهانينا للمناضلين أغربي والريفي ولعائلتيهما ومزيدا من الصمود والنضال حتى إطلاق سراح آخر معتقل سياسي ببلادنا.


عن سكرتارية الهيئة

ليست هناك تعليقات: