الاثنين، 29 يونيو، 2009




شهدت محكمة الاستئناف بمراكش يوم الخميس 28 ماي 2009 طورا آخر من اطوار محاكمتنا نحن " مجموعة زهرة " لم يختلف عن سابقه اد سيتم تاجيل المحاكمة للمرة الخامسة على التوالي ( الى غاية 11 يونيو 2009 ) . و كدا منع عا ئلاتنا و شهودنا من ولوج قاعة المحكمة ، اضافة الى تدخل مختلف اجهزة البوليس السرية و العلنية في حق الوقفة التي نظمتها عائلاتنا امام المحكمة للتنديد بالمماطلة في محاكمتنا و المطالبة باطلاق سراحنا و هدا التدخل خلف اصابات متفاوتة في حق كل افراد العائلات اضافة الى اعتقال اخوات الرفيقة زهرة و اقتيادهن الى مخفر الشرطة و بعد ساعتين تعرضن خلالها لمختلف انواع التعديب الجسدي و النفسي ليتم اطلاق سراحهن و للتدكير فهدا التدخل في حق عائلاتنا ليس هو الاول من نوعه اد سبقته العديد من التدخلات القمعية العنيفة من بينها : _ التدخل في حق العائلات يوم 10 يونيو 2008 امام محكمة الاستئناف ( كسر ساق ام الرفيق علاء الدربالي )_ التدخل القمعي في حق الوقفة التي نظمتها العائلات امام البرلمان يوم فاتح يوليوز 2008 ._ التدخل القمعي في حق الوقفتين التي نظمتها عائلاتنا و الهيئة الوطنية للتضامن مع المعتقلين السياسيين يوم 24 يوليوز 2008 امام كل من " المندوبية السامية لادارة السجون " و امام البرلمان._ اضافة الى التدخلات المتتالية امام محكمة الاستئناف بمراكش على خلفية حضور عائلاتنا لمؤازرتنا في كافة اطوار المحاكمة التي لم تنتهي بعد ._ و كدا اعتقال احد افراد عائلاتنا توفيق الشويني الدي تمت محاكمته ب 8 اشهر حبسا نافدا .ان هده السلسلة من حملات القمع التي طالت عائلاتنا تبين حقيقة واحدة هي امتعاض النظام من الدور الدي تقوم به . ففي الوقت الدي كان يسعى فيه النظام الى عزلنا و محاولة طبع اعتقالنا بصيغة جنائية محضة على اعتبار اننا مجرمون و قمنا باعمال اجرامية خطيرة من خلال التهم الملفقة و ما وازاها من حملة دعائية ضدنا سيكون لحركة العائلات التي اقتنعت بعدالة و مشروعية القضية التي اعتقلنا من اجلها بما هي الدفاع عن مجانية التعليم و حرية التعبير ، دور كبير في فضح مؤامرات النظام و دلك بالرغم من كل محاولاته لاحتواء عائلاتنا مما جعله يفقد اعصابه و يشن الحملة تلوى الاخرى في حق عائلاتنا المناضلة .و اننا نحن المعتقلين السياسيين بمراكش " مجموعة زهرة " اد ندين كل هده الجرائم التي تقترف في حق عائلاتنا و اد ندعوا الراي العام المحلي و الدولي التحرك العاجل لوقف هده المجازر نعلن عن استعدادنا لخوض اشكال نضالية غير مسبوقة للتنديد بهده الجرائم و التضامن مع عائلاتنا و كافة الحركات الاحتجاجية التي تتعرض للقمع و ايضا من اجل تحقيق مطالبنا العادلة و المشروعة و على راسها اطلاق سراحنا و كافة المعتقلين السياسيين دون قيد او شرط .و نتيجة لهدا الهجوم الدي يشنه النظام القائم على عائلاتنا قررنا الدخول في اضراب عن الطعام مدته 48 ساعة ابتداءا من يومه الاثنين 08 يونيو 2009 .

ليست هناك تعليقات: