الاثنين، 29 يونيو، 2009

بعد 50 يوما من الإضراب المفتوح عن الطعام :
المعتقلون السياسيون الصحرايون يموتون موتا بطيئا
قبل 03 أيام من محاكمة 09 معتقلين سياسيين صحراويين ، أغلبهم من المضربين عن الطعام بالسجنين المحليين بإنزكان وأيت ملول / المغرب منذ تاريخ 04 أبريل / نيسان 2009 ، تزداد وضعية المعتقلين السياسيين الصحراويين خطورة بعد رفض إدارتي السجنين المحليين المذكورين فتح حوار معهم وتلبية كافة مطالبهم العادلة والمشروعة .فبالنسبة للمدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان " يحي محمد الحافظ إعزى " لازال معاقبا في زنزانة إنفرادية ويعاني من الحصار المشدد ومن الحرمان من أبسط الشروط الإنسانية وتزداد وضعيته الصحية تفاقما بسبب مضاعفات الإضراب المفتوح عن الطعام وبسبب الأمراض التي يعاني منها ، كالربو الحاد والروماتيزم وفقر الدم .
أما بالنسبة للمعتقلين السياسيين الصحراويين " محمود البركاوي " و " خلاد حسن " فإن وضعيتهما باتت خطيرة جدا بعد ملازمتهما للفراش منذ حوالي 03 أسابيع واصبحت معاناتهما شديدة مع عدة أمراض ، كالربو الحاد والحساسية وآلام في الرأس والمفاصيل بالنسبة ل " حسن خلاد " الذي لم يعد يقوى على الكلام و أمراض القلب والتبول أللاإرادي بالنسبة ل " محمود البركاوي " ، أما بالنسبة ل " لحسن الفقير " فإنه لازال يعاني من أمراض البواسير نتيجة مضاعفات الإضراب المفتوح عن الطعام .
وإلى جانب هؤلاء يوجد 03 معتقلين سياسيين صحراويين استئنفوا إضرابهم المفتوح عن الطعام منذ 05 أيام ، ويتعلق الأمر بكل من " محمد السالمي " و " عبد الغني باني " و " علي بوعمود " ، الذين هم يعانون أيضا من العديد من الأمراض الناتجة عن مخلفات الإضراب المفتوح عن الطعام ومن التعذيب الذي تعرضوا له من قبل الموظفين بإدارة السجن المحلي بإنزكان بتاريخ 03 و 04 أبريل / نيسان 2009 .


المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين
عن حقوق الإنسان
CODESA
العيون / الصحراء الغربية :24 مايو / آيار 2009

ليست هناك تعليقات: