الأربعاء، 16 يوليو، 2008

بلاغ للرأي العام عن محاولة اغتيال

عائلات المعتقلين السياسيين بمراكش 15 يوليوز 2008

بلاغ للرأي العام عن محاولة اغتيال


نشهد العالم بأكمله : هيئات حقوقية و سياسية ، مناضلين و مناضلات على جريمة شنعاء أخرى لإدارة السجن المدني بمراكش بولمهارز / بوغريب ، و التي تمثلت في محاولة تصفية أحد أبنائنا و هو مراد الشويني إذ ستمتنع الإدارة عن تزويده بالماء و السكر الذي أحضرته له عائلته بدعوى أنه متوقف عن تناولهما و هو الشيء الذي نفاه المعتقل مراد ، ليتبين بالملموس أن إدارة السجن كانت تنوي تصفيته جسديا مع سبق الإصرار و الترصد ، خصوصا أنه أمضى يوم السبت و الأحد بدون ماء ولا سكر على اعتبار أنهما يوما عطلة ولا تكون زيارات.
أن ما نسجله هو أن الدولة أصبحت تنتظر سقوط المناضلين المضربين عن الطعام لليوم 36 بفارغ الصبر و ترفض أي حوار معهم ، فيما لا تزال إدارة السجن تتدرع بدعوى أنها لم تتلقى أوامر عليا بذلك ، و أن الأوامر أهم و لها الأسبقية على حياة الطلبة المعتقلين. و ها هي اليوم ينفذ صبرها و تلجأ إلى تنفيذ ذلك بيدها بمعنى اغتيال المناضلين.
إننا إذ نشهد الرأي العام المحلي، الوطني و الدولي على هذه المحاولة الدنيئة ، نحمل المسؤولية الكاملة لإدارة السجن و المسؤولين في ما يمكن أن يمس سلامة أبنائنا الصحية و النفسية و ما قد يترتب عن هذا الإضراب . ومن جانبنا كعائلات نناشد الكل من أجل إنقاذ حياة أبنائنا وتحسين وضعيتهم داخل السجن كما نطالب نقابات الأطباء للتدخل للاطلاع على الوضع الصحي لأبنائنا ،
كما نجدد مطالبتنا بفتح حوار جدي ومسئول مع أبنائنا المضربين عن الطعام على أرضية ملفهم المطلبي المتمثل في :
- إطلاق سراحهم وسراح كافة المعتقلين السياسيين بالمغرب.
- فتح حوار مع الاتحاد الوطني لطلبة المغرب على أرضية ملفه المطلبي .
- تجميعهم وعزلهم عن الحق العام وتمكينهم من الزيارة المباشرة.
- تمكينهم من الحق في الدراسة والتطبيب والاستفادة من الخزانة ومن كافة حقوقهم كمعتقلي رأي .

وفي الأخير نحمل المسؤولية للدولة عن مصير وحياة أبنائنا ، ونناشد كل الهيئات الحقوقية و كل الغيورين التدخل العاجل لإنقاذ أرواح أبنائنا كما نعلن استعدادنا للمشاركة في أي حوار جدي لإنقاذ حياة أبنائنا .
عائلات المعتقلين السياسيين بمراكش.

ليست هناك تعليقات: