الاثنين، 21 يوليو، 2008

نحيي نضال طلاب المغرب!! - الجمعية العامة لطلاب نانتيرن
2008 / 7 / 21

بيان الجمعية العامة لطلاب نانتيرنعرفت الحركة الطلابية في المغرب في السنين الأخيرة نهوضا جديدا مؤطرة بالإتحاد الوطني لطلبة المغرب، و تحت قيادة" النهج الديمقراطي القاعدي".و قد سمح شهرا ماي و أبريل 2008 بقطع مرحلة جديدة في هذه الحركة المصارعة للنظام الرجعي و الكومبرادوري لمحمد السادس.في موقع مراكش بينما كان الطلاب يناضلون بشكل جماهيري لتحسين ظروف الدراسة و وضع حد للقمع البوليسي، واجهةا قمعا من طرف السلطات الملكية (القمعية).يناضل الطلاب من بين أشياء أخرى من أجل إقالة عميد الكلية، إلغاء : بند النقطة الموجبة للسقوط ، و ضد "الميثاق الوطن للتربية و التكوين". في ليلة 26-27 أبريل، بعد تسمم 22 طالبا تمكنت تظاهرة ضخمة مشكلة من مئات الطلاب متجهة نحو المستشفى من إبعاد قوات القمع عن الجامعة، و قد خيض هذا الصراع بمعية شبيبة الأحياء الشعبية.و في 14 من شهر ماي دعا الإتحاد الوطني لطلبة المغرب إلى تظاهرة في اتجاه رئاسة الجامعة . لكن النظام الملكي و جهازه البوليسي أراد أن ينتقم من الطلاب بمهاجمتهم. و قد استشهد طالب أصله من دمنات على يد قوات القمع، بعد أن تم إلقاؤه من الطابق الرابع من الحي الجامعي، إنه نفس سيناريو الذي اغتال به النظام الدموي الشهيد حفيظ بوعبيد سنة 2001 بفاس، هذه الجرائم مرت في صمت في كل وسائل الإعلام الفرنسية، ففي الوقت الذي يتركز فيه القمع في المغرب يوضح صمت الحكومة الفرنسية و وسائل الإعلام التي تأتمر بأمرها الدور الإمبريالي الفرنسي.أما نحن الطلاب المناهضين للإمبريالية المناصرين للنقابية المكافحة فإننا نحيي الطلاب المغاربة على صمودهم في وجه القمع، لقد كانت هناك مقاومة، و هذا الربيع سيشكل تاريخا مهما في تاريخ الحركة الشعبية بالمغرب. فمقابل احتلال الحرم الجامعي بمراكش قرر الطلاب استمرار الصراع في الأحياء الشعبية. لتجد الحركة الطلابية نفسها مثل السمكة في الماء وسط الجماهير الشعبية التي تعاني من الأزمة. هذا التقاطع سيسمح بمقاومة الأجهزة القمعية و يرسم الطريق من أجل انتصارات مقبلةنحيي نضال طلاب المغرب! نحيي ذاكرة شهدائهم. !لتسقط الرجعية لتسقط الإمبريالية!عاش التضامن الأممي للشعوب!أجين يوم 20 ماي 2008

ليست هناك تعليقات: