الأربعاء، 23 يوليو، 2008




عائلات الطلبة المعتقليين السياسيين بمـــــــــراكش


الرباط في 23 -07- 2008


بلاغ إلى الرأي العام




يوما بعد يوم تتأكد عدم مصداقية تقرير طبيب سجن بولمهارز، فبعدما وصل الإضراب عن الطعام الذي يخوضه أبناءنا 43 يوما، بدأنا نتلقى كل لحظة أخبارا غير سارة، فيوم أمس دخل إبننا عبد الله الراشدي في غيبوبة طويلة استدعت نقله إلى مستشفى المامونية، كما أغمي ليلا على زهرة بودكور، ومراد الشويني اختنق ليلا بسبب دخان المخدرات، أما يوسف مشدوفي فظل مغمى عليه بدون إسعافات ليلة كاملة والكارثة هو أن محمد جميلي يتقيأ الدم منذ ثلاثة أيام دون إسعافات.
إن كل هذه الوقائع تؤكد زيف تقرير طبيب سجن بولمهارز وبالتالي عدم مصداقية خطاب المدير العام لإدارة السجون، ويضعنا كعائلات في وضع نترقب استشهاد أبناءنا.
فمن اجل تفادي أية كارثة إنسانية، نناشد نقابة الأطباء بمراكش بالتحرك العاجل لزيارة أبناءنا المعتقلين بسجن بولمهارز للوقوف على حالتهم الصحية الحرجة، كم نحمل المسؤولية كاملة في كل ما قد يلحق بأبناءنا لكل المسؤولين على هذا الملف من وزارة العدل وإدارة، وزارة الصحة، وزارة الداخلية وإدارة السجون من اكبر مسؤول إالى طبيب سجن بولمهارز.
وفي الأخير نطالب إدارة السجون بالانتقال الفوري لتحقيق مطالب أبناءنا وتنفيذ وعودها، كما نطالبها بفتح المجال لنقابة الأطباء بمراكش لزيارة أبناءنا وتقديم الإسعافات الضرورية لهم لوقايتهم من الأمراض المزمنة التي قد تنتج عن الإضراب عن الطعام.

ليست هناك تعليقات: