السبت، 19 يوليو، 2008

بيــان
من عائلة الشهيد الدريدي
للتضامن مع المعتقلين السياسيين بمراكش
حتى لا تتكرر مأساة غشت 1984

يخوض المعتقلون السياسيون بالسجن المدني بمراكش (بولمهارز) إضرابا عن الطعام مند 11 يونيو 2008 ، احتجاجا على الأوضاع اللانسانية المفروضة عليهم قهراً ومن أجل تلبية مطالب تتمثل في تجميعهم وتمكينهم من التطبيب ومتابعة الدراسة ووسائل الإعلام وتحسين شروط الزيارة .
إلا أن هذه المطالب على بساطتها، وبالرغم من مشروعيتها عمد المسؤولون إلى التعنت بصدد تلبيتها وتجاهل دخول المعتقلين في إضراب عن الطعام لما يزيد عن شهر، وبالرغم مما لذلك من آثار مدمرة على وضعهم الصحي وأخطار أصبحت تهدد حياتهم.
فإننا في عائلة الشهيد الدريدي مٌ بوبكر، إذ نذكر بالشروط القاسية المشابهة التي ذهب ضحيتها ابننا الشهيد الدريدي سنة 1984 صحبة رفيقه الشهيد بلهوا ري مصطفى والمسؤولية الكاملة للحكم في ذلك، فإننا
1) نعلن إدانتنا الشديدة لأسلوب التقتيل الذي يواجه به المعتقلون، وتضامننا التام معهم ومع عائلاتهم وكافة رفاقهم.
2) ندعو المسؤولين إلى الكف عن سياسة التعنت، والاستجابة الفورية لمطالب المعتقلين المضربين ،انقاداً لحياتهم وانسجاماً والشعارات الرسمية المعلنة ، التي تهم ملف حقوق الإنسان ببلادنا.
3) تحيي الهيئة الوطنية للتضامن مع المعتقلين السياسيين بمراكش وندعو كافة القوى الديمقراطية والمدافعة على حقوق الإنسان إلى المزيد من الضغط قصد انقاد حياة المضربين، ووضع حد لسياسة الانتقام التي ينهجها المسؤولون تجاه المعتقلين المضربين عن الطعام بهدف تطويعهم وكسر شوكتهم.

ليست هناك تعليقات: